Sunday, May 27, 2007

ورقات

بلم حاجتي من مكتبي اللي قضيت فيه واحدة من أجمل السنوات زملائي في المكتب يعلم الله كم أحبهم، وكم سأفتقدهم في سفري من وسط الأوراق تظهر وريقات كنت قد كتبتها لنفسي على فترات ورقة بها أبيات من الشعر صبرا أخي في محنتي وعقيدتي لابد بعد الصبر من تمكين ولنا بيوسف أسوة في صبره وقد ارتمى بالسجن بضع سنين هون عليك الأمر لا تعبأ به إن الصعاب تهون بالتهوين أمس مضى، واليوم يسهل بالرضا وغد ببطن الغيب شبه جنين لا تيأسن من الزمان وأهله وتقل مقالة قانط وحزين شاه أسمنها لذئب غادر يا ضيعة الإعداد والتسمين فعليك بذر الحب لا قطف الجنى والله للساعين خير معين يا رب خلص مصر من أعدائها وأعن على طاغوتها الملعون كنت قد كتبت تلك الأبيات من قصيدة ملحمة الإبتلاء للدكتور القرضاوي على ورقة صغيرة أثناء مظاهرات القضاة قبل سنة، بعد أن اعتقلت قوات النظام الدكتور عصام العريان والدكتور محمد مرسي ورقة أخرى كتبت عليها بخط كبير والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون وقد كتبتها بعد أن علمت بقرار إحالة قيادات الإخوان للمحكمة العسكرية، وما زلت أذكر شعوري بعد أن علمت بالخبر فخرجت من المكتب قاصدا البلكونة لأستنشق بعض الهواء وأجري بعض المكالمات الهاتفية وفي الطريق قابلت زميلتين بالعمل، ويبدو أن ملامح وجهي كانت تحمل هموم الخبر فقالتا في وقت واحد: مالك يا إبراهيم؟ لازلت أذكر أن أول من اتصلت به هو معاذ مالك، ووجدته هادئا صابرا بعد أن علم بالخبر ثم عدت إلى مكتبي، وكتبت هذه الورقة، وكانت ساعات العمل قد انتهت فنزلت إلى محاضرة في الماجيستير لم أحضر إلا نصفها وانصرفت وعدت للمنزل لأكتب ما يسره الله لي لنشر القضية في المكتب كذلك كارت أصفر وكارت أحمر كنا قد أعددناهما لدورة الكرة التي نظمناها في الشركة قبل عام، وانتهت بفضيحة بعد أن خسرنا مبارتين وتعادلنا في الثالثة عشان صعبنا عالحكم بس الحمد لله في اليوم التالي كان عندي اجتماع خارج المكتب، وبالتالي هربت من الاشتغالات وهناك تحت زجاج المكتب ورقة كتبت عليها
  • لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق
  • تبسمك في وجه أخيك صدقة
  • من فرج عن أخيه كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة
  • التمس لأخيك سبعين عذرا
  • إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه
  • إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق

فسنته هي الأهدى صراطا ومنهجه هو الأسمى يقينا

وعلمنا الشرائع واضحات وكان لجهلنا النور المبينا

وحقيقة لا أعرف مدى صحة ألفاظ الأحاديث، ولكني كنت أحاول أن أتذكرها أثناء العمل قدر الإمكان ورقة أخرى وجدتها مكتوب عليها YOUR VOICE علشان اللي بتقعد على المكتب اللي قدامي بتحط السماعات في ودنها وبعد شوية بلاقيها بتغني، وطبعا علشان السماعات في ودانها مش بتسمع إعتراضي، فكتبت الورقة دي وفي أوراق كتير فيها أرقام تليفونات بتاعت ناس معرفهمش أكيد كان المفروض أكلمهم، وأكيد كلمت ناس منهم، ونفضت لناس تانيين معلش يا باشمهندس خالد، والله أوقات كان الشغل بيبقى زحمة ومش بلحق أكلم حد في المكتب في مصحف كانت أمي جايباهولي من الأردن، وكتبتلي بداخله بسم الله الرحمن الرحيم ابني الحبيب إبراهيم أهدي إليك هذا المصحف الشريف وقد اشتريته من أمام القدس الشريف (الضفة الشرقية) داعية الله أن يهبك شرف المشاركة في تحريرها ماما الحقيقة المصحف ده نجدني في أوقات كتير ساعات في الورد (في رمضان تحديدا)، وساعات أبقى عايز أفتكر آية شكله كده هيسافر معيا علشان يفكرني بكلام أمي ولقيت في الدرج سفنجة لتنظيف الحذاء، مش عايز أقول إيه سبب وجودها، ولكنها كانت بكل تأكيد مفيدة لي أنا والحاج أحمد كنت بحدفهاله من الركن اللي أنا قاعد فيه للركن المقابل اللي هو قاعد فيه، شأنها شأن أشياء أخرى كثيرة في واحدة من الحكم العطائية اللي كتبتها على المدونة قبل كدة لا تطلب منه أن يخرجك من حالة ليستخدمك فيما سواها، فلو أرادك لاستخدمك من غير إخراج وفي برضه مجموعة من أعداد لمجلات تصدر في الجامعة كنت بجيبها كل لما أعدي عالجامعة، وعمري ما جالي وقت أقراها وكتاب كتبه أستاذي وأخويا الكبير د.عماد الدين شاهين وكاتبلي عليه إهداء، برضه لسه مقرتوش الحقيقة أنا قريت منه أجزاء كتير وأنا في الجامعة وقت لما د.عماد كان بيدرسني، بس لسه مكملتوش وعلى المكتب في مجموعة كبيرة من الأوراق، فيزات على كراسة على أجندة مواعيد على أوراق عمل و أبحاث تسويقية وتقارير كنا بنكتبها على أرقام تليفونات محلات الأكل (كان دايما عندنا مشكلة في مين اللي هيطلب، والأمر كان بيكون في مفاوضات يوميا حول هذا الموضوع) وبجوار المكتب في مجلد من أعداد مجلة كنت بشتغل فيها في الجامعة، كنت جايبها معايا علشان أوري حد الحوار اللي كنت عمله مع جورج جالاوي عضو مجلس العموم البريطاني بس أكتر حاجة هتوحشني في المكتب الناس اللي فيه فعلا بحبهم الحمد لله ربنا منّ عليا بعائلة رائعة في البيت، وعائلة رائعة في المكتب فعلا كانوا أول حد يلاقيه وأنا متضايق أو متعصب من أي حاجة كانت بتحصل الفترة اللي فاتت لما كنت بتأخر ولا حاجة كانوا بيتكلموا يطمنوا إن أنا بخير ولسه مش في السجن والاتنين اللي عارفين نفسهم اللي مصرين يجوزوني وكل نص ساعة اقتراح بعروسة، مش فاهمين إني كنت مقرر التأجيل، ربنا يوفقكو كدة وتشوفوني عريس إن شاء الله وفاكر لما كان بيبقى في مشاكل في الشغل وكنا بنسهر، وأحيانا بنطبق هنا مع بعض وفي رمضان لما كان في مجموعة من الضحايا اللي كانوا بيقضوا ليالي رمضان في الشغل، والبركة ظهرت الحمد لله، ومجموعة أخرى كنا بنصلي التراويح مع بعض عند د.خالد أبو شادي في مدينة نصر بقالنا حوالي شهرين دلوقتي متبعترين، كل واحد في حتة، ومش هنتجمع تاني في شغل بس إن شاء الله ربنا يجمعنا في الجنة وإن شاء الله برضه حتى لو كل واحد بيشتغل في حته الناس دي هتفضل عيلتي فعلا...هكذا حال الدنيا

6 comments:

عاشق البنا said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
والله ورقاتك رائعه بصدق
وخصوصا طبعا ابيات الدكتور يوسف القرضاوى احنا كده ممكن نطالب بان تنشر الورقات الى فى البيت اكيد هتكون اكتر ولا سيما انته بتكون فايق وانته بتكتبها مش زى فى المكتب
اخوك مدونن جديد

علاء said...

ربنا يباركلك يا أخي الكريم
هذه اول زيارة لمدونتك
ربنا يباركلك و يحفظك من كل سوء
المدونة رائعة و اسلوبك ممتاز

و هاقول لك هينت جميل باستخدمه عشان ميحصلش معايا
"وحقيقة لا أعرف مدى صحة ألفاظ الأحاديث، ولكني كنت أحاول أن أتذكرها أثناء العمل قدر الإمكان"

بص يا سيدي
ادخل على الجوجل و اكتب اي جزء من الحديث هيطلعلك مواقع عليها أمهات الكتب بسند الحديث و لفظه الصحيح

حاجة بسيطة جدا

ربنا يجزيك خير و يثبتك
قول آمين

عاشقة الرحمن...سميه العريان said...

عجبتنى اوى الابيات الى فى الاول

والحكمه اكيد عجبتنى

وحلوه اوى الروح الموجوده فى المكتب دى

وان شاء الله ربنا يجمعكم فى الجنه

تليفزيون ملون said...

الذكريات شىء جميل ..فكم مرت علي لحظات انا الاخر و انا اقلب فى اوراقى القديمة فاجد ابتسامات عريضة قد رسمت على وجهي دون ان ادري ... و لكنها ايضا مؤلمة في كثير من الاحيان ..

نعم اخي فهذه الدنيا ..

اكرر اعجابي بأبيات الدكتور القرضاوي حفظه الله

Anonymous said...

http://www.daawa-info.net/books1.php?parts=138&au=جمعة%20أمين

ازيك يا جميل انا كنت عاوز اعلق علي موضوع انت كنت كتبته في المراجعات
ةاتكلمت فيه عن وجوب العمل الجماعي كلام موش ولا بد بصراحه ما لقيتش رد احسن من الكتاب اللي في الرابط اللي فوق ده وهو كتاب للاستاذ جمعه امين وعامل فيه فصل عن وجوب العمل الجماعي

وغيرها كتير من الكتب اللي اتكلمت في الموضوع ده

معلش انا مش هقدر اعلق اكتر من كده لاني مش فاضي حاليا

ممكن في وقت تاني

اخيرا رغم اني اختلف معك كثيرا في ارائك ولكني اراك نموذجا يحتذي بيه في نقطه الاوهي انه لامسلمات عندك يعني لو حد قلك حاجه لازم تشغل مخك الاول ومش بتاخدها علي انها قرآن وده شئ كويس بس بتوسع منك كتير يا صاحبي

اني احبك في الله

جمعاوى روش طحن said...

الأخ الكريم
إبراهيم الهضيبى
إسلوبك ف البوست الأخيير رائع
و بالنسبة للمصحف بتاع ماما
فأنا لو منك مأسيبوهوش من إيدى
تقبل تحياتى
و دمتم بخير