Monday, May 21, 2007

مراجعات..عن الافكار

5 comments:

jowayreya said...

salamu 3alaykom,
e7na momken el 2awal nes2al so2al: howa el e5wan fekr walla 7araka?
ana shayfa en el e5wan fekr fi el 2asas, wel 7araka aw el tanzeem dah adah bawsal men 5elalha l ta72e2 el 2ahdaf el mabneya 3ala el fekr dah,

mohem awy fekret el irtekaz 3ala el 2afkar w mesh 3ala el tanzem 3lashan el tanzeem dah 7aga mota3'ayera mesh thabta enama 2afkarak heya elli enta btet7arak men 5ilalha lazem teb2a 7aga thabta,

enta bet2ool en el tanzeem mesh wageb; ana mesh hatkalim fil wageb w mesh wageb, ana hatkalim fi fekret el tawa7od wel gama3a w en dah byo2adi lil kowa, 3lashan kida salat el gama3a dih 7aga mohema giddan 3andina fel islam, mesh bas 3lashan ta5od el thawab(zay manta 2olt el 2asl fil 3ebada el ta3abod),w lakin 3lashan law basina lil nas wheya betsalli gama3a fil masged (fi ramadan tab3an:D) hatla2y sora men el tawa7od wel tanzeem wel kowa,

ana shayfa en el mafhoom el islami el sa7i7 kader enno yastaw3eb kol el 2afkar b 2e5telafha w tanawo3ha, w enno kader enno ye5alina kolina neshta3'al fi 3'orfa wa7da, leah ba2a kol wa7ed yo5rog bara el 3'orfa dih w yeshta3'ala ma3a nafso 3lashan ye7a2a2 2ahdafo elli heya fil 2a5er l 5edmit el 2omma?!!

ya3ni ana mo2mena giddan b tanawo3 el 2afkar aw 7oreyet el 2afkar walakin fi 2etar en kol el 2afkar dih yastaw3ebha el tanzeem, b3'ad el nazar en el mawdoo3 dah mawgood fil e5wan walla la2.

salam

Anonymous said...

please, can you simplify a little bit!!!!!!!!!!!!! sometimes you turn to philosophical way of talking which is complicated to some extent

محمود سعيد said...

زى ما قال التعليق اللى فات ديه المرة ديه كان الكلام تقيل شوية


انا نزلتها وهاشوفها تانى لما اروح

بس اثارتنى كذا نقطة سطحيين (مش فى عمق الموضوع)
بخصوص موضوع العمل الجماعى
انا الموضوع ده بالذات بحثته وبشدة الايام ديه
لقنتها من زمان

بس أخ حبيبى لما أعادها على وقال لى واجب عينى
وتاركه آثم

و وو
وهو كمان وصل لدرجة ان اللى مش فى جماعة اثم وذكر اسماء اعلام كبار
مش بس اللى فى الجماعة احسن من اللى براها

لقيتنى على طول اختلفت من واقع فهمى ومن واقع الادلة اللى هو قالها (ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب)

بس لما رجع للكتب اللى كنا بنلقن منها وكنت على اقتناع الصراحة وقتها مش عن تلقين بس عن ضعف فكرى ونقص علمى
ان الامر كما لقنت

بس دلوقتى لما بحثت هذا الموضوع وجدتنى أميل للقول بجواز العمل الجماعى لا وجوبه وعينياً كمان

لأنه وسيلة ومطلوبة لكنه ليس كل شىء

إلا إنى فى الحقيقة لا زلت ابحث فى هذا الموضوع وارجعه ولم اصل فيه لنهاية (عندى امتحانات)

بس أثرت عندى العزيمة إنى أبدأ المرحلة اللى انا محتاجها من المراجعة للأهداف (خصوصاً الأهداف)

كان فى نقطة تانية بس نسيتها :-)

ممكن بعدين ابقى اعلق تانى

khaled Aboushady said...

أعتقد أن فكرة التنظيم والفكرة جدل لا لزوم له ، لابد لأي فكرة من تنظيم يحملها ، والنبي صلى الله عليه وسلم حمل فكرة ربى لها رجالا يحملونها فنشروها وضحوا في سبيلها حتى وصلت إلينا ، فهل كان يكون فكرة أم تنظيم؟!
الحقيقة أنه سؤال أعتقد أنه لا ينبنسي عليه عمل ، وأعتقد أيضا أن تجربة محمد عبدة أو الأفغاني ماتت ولم يكتب لها الاستمرار بسبب عدم وجود جيل وارث يحملها وهو ما تلافاه حسن البنا ونجح فيه.

أما بالنسبة للعمل الجماعي والفردي ، فكل ميسر لما خلق له ، وأعتقد أننا في هذه المرحلة في حاجة إلى كل الجهود فردية أو جماعية دون أن يهاجم أي منهما الآخر ، فالعمل الجماعي هو أعظم الطرق لبلوغ الغايات الكبيرة ، وليس كل الناس مستعد لتبعاته والتزاماته بسبب اختلافات الشخصية من فرد لآخر ، المهم أن الكل يدلي بدلوه ويشارك ، ولتكن دعوتنا دعوة تجمع لا تفرق ، لم شمل لا تفريق جهود.

هذه بعض تعليقاتي

خالد أبو شادي

khaled Aboushady said...

أعتقد أن جدلية الفكر والتنظيم جدلية مصطنعة ، فالذي أفهمه أن كل فكرة بلا تنظيم مصيرها هو الموت ، والدليل على ذلك تجربة محمد عبدة والأفغاني ، وقد تدارك ذلك الإمام البنا وتلافى هذا الخطأ ، وأعتقد أن استقراء السيرة والمنهج الحركي لها يبين أن الرسول صلى الله عليه وسلم ربى رجالا حملوا الفكرة من بعده فضحوا في سبيلها وأوصلوها لنا ، فالفكرة لابد لها من تنظيم يحملها ويحميها ويوصلها ويطورها ، والتنظيم عند الحركة الإسلامية وسيلة لا غاية لكنه يدخل في (ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب)، والغريب أن الكل يدعو إلى التجمع ونحن نشكك في شرعية التجمع وجدواه ، وأنا أعتقد أن الضرورة الواقعية لمواجهة التحديات أكثر إقناعا من الضرورة الشرعية لوجود التنظيم.
هذه بعد تعليقاتي لأخي الحبيب إبراهيم.
×خالد أبوشادي