Tuesday, May 29, 2007

مراجعات...عن القائد الأسطورةRevisions...about leadership

English translation of the post is below the Arabic post ده مشهد من فيلم برايف هارت (أو القلب الشجاع) اللي أعتقد أن ناس كتير أوي شافته قبل كدة قصته أن ويليام والاس هو ثوري اسكتلندي يقود شعبه نحو التحرر المهم؛ المشهد ده من المعركة الأولى في الفيلم، وفيه جيش من العمال الإسكتلنديين ينتظر بدء المعركة، ثم يظهر ويليام والاس، الذي لا يعرف أحد من الجيش شكله على وجه التحديد لما يظهر والاس على أرض المعركة يشير إليه أحد الجنود قائلا: ويليام والاس ليعرف بقية الجيش به وهنا يرد عليه آخر قائلا لا يمكن أن يكون هو، فهو ليس طويلا بما يكفي هكذا، يعتقد أن قائد لويليام والاس لابد وأن تكون له قدرات خارقة، ومواصفات غير عادية ليتمكن من القيادة ويصبح أهلا لها وعندما يتحدث والاس إلى الجيش بعد ذلك ويبدأ بتعريف نفسه يرد عليه أحد الجنود مستنكرا: ويليام والاس طوله 7 أقدام هكذا يريدون أن يكون القائد وتلك مشكلة حقيقية في المجتمعات الأقل تقدما، التي تتمحور حول الأشخاص بتعبير مالك بن نبي فهي تتصور أن قياداتها لابد أن تكون ذات قدرات خارقة يرد والاس على هذا الزعم بقوله: نعد لقد سمعت هذا، ووالاس أيضا يقتل مئات الرجال في المعارك الحركة الإسلامية بوصفها جزء من هذه المجتمعات تصور قياداتها بهذه الصورة، فالجميع يتخيل أن القيادات لها مواصفات فوق إنسانية، وأن قدرات القادة العقلية والجسدية والروحية إضافة إلى حجم معرفتهم ومعلوماتهم أكثر من الجميع، وبالتالي فلا مجال للمناقشة أو الاختلاف أو الرفض، فقادة بهذه المواصفات من الصعب إن لمك يكن من المستحيل أن يخطئوا وتلك أمور هي جد خطيرة، ولها آثار شديدة السلبية على الحركة الإسلامية والمجتمعات بشكل عام، وقد بدأت أخطارها تظهر بوضوح في الآونة الأخيرة سأتناول ذلك في تدوينة مرئية قريبا إن شاء الله، لو ربنا وفقني ورجعت من المكتب بدري هيبقى بالليل، أو بكرة بقا إن شاء الله This is a scene from the Movie "Brave Heart," I assume everybody knows it its about this Scottish rebelian who leads to people in a battle for independence What is really interesting about the movie is how people tend to see their leaders, and how people tend to portray them In that scene, when William Wallas came to the battle field, and no one knew him one of the peasants pointed at him, telling the others that he's William Wallas "Cant be, he's not tall enough" this is how they responded They could not imagine that their leader is a normal person He must be extra-tall, or have extraordinary abilities one way or another When he addressed the army, identifying himself, one of them again questioned it, telling him "William Wallas is 7 feet tall" he made fun of that, saying "Yes, I've heard, and he kills men by the hundreds....." This a real problem in underdeveloped societies, and of course all the movements in these societies, including the Islamist movement we tend to view our leaders as super hiros, people who have different mental, physical and spiritual capabilities sometimes. we always point out to things that make them unique therefore, we tend to follow what they say without questioning, and how could you question someone who knows much more than you do, has much better analytical capabilities, and probably do not make mistakes? This is really harmful to the society, and the Islamist movement of course, I'll comment on that in a vlog very soon in shaa Allah

5 comments:

واحد من الإخوان said...

انا إتفرجت على الفيلم أكتر من 7 مرات

وفعلا كل مرة بلاحظ نفس الموضوع
وهو إن العامة في الأمم المهزومة بتعلق امال كبييرة على المعجزات والخوارق
ويا سلام لو الخوارق دي قدروا يختزلوها في شخصية قائد ويقعدوا يحكوا عنه الأساطيير

وللأسف حتى الإسلاميين

كتيير منهم مستنى قطز وصلاح الدين

والأخطر بقى

إن عندنا في مصر من ساعة ما عملوا ناصر الأسطورة

ما طلعلعهمش أسطورة جديدة

والسلبية عششت فينا والقهر اكدها وغذاها

وحتى القيادة عند الكثيير من الجماعت الإسلامية لها هالة من القدسية غريبة مش عشان مفهوم السمع والطاعة لأ
لأننا نفسيا في مجتمعاتنا متربين على الإعتماد على الغيير الأب أو الأخ الأكبر وده بيدي عندنا تسليم غريب للقيادة لم يكن موجودا حتى مع النبي وهو الذي ينزل عليه الوحي

وإحنا كمان كإخوان

بنحاول نقوم بدور القائد المضحي من أجل أمة لا تتحرك

وليام بالاس شنقوة في الأخر

متهيئلي إحنا مش سهل يتقضي علينا

لكن

لو حصل وضعفنا قوي

هنلاقي الراجل النبيل - مش فاكر إسمة -اللي رجع لمبادؤة بعد ما مات وليام وحارب وكمل المشوار

أفكار جميلة ومتشابكة

وانا طولت

معلش على الإطالة

محمد حمزة

علاء said...

They are not "heroes"
انه تقدير لا تقديس يا اخي الكريم
من قال انى قيادتنا لا يتم نقدها
من حقي و من حقك أن ننقد
و اذا لم يقبل نقدنا فمن حقنا ان نعرف لماذا
صحيح ان بعض العناصر التي تتسم ببعض من عدم الفهم قد تصور لك انك لا شيئ و ان مادام اللي فوق قالوا يبقى خلاص ملكش حق تتكلم

لا باتكلم و باوصل صوتي و لما موصلش من طريق بيوصل من التاني
لان عارف ان الدعوة مش واحد ولا اتنين دي كيان

و ربما فكرة انا او انتا نقولها تكون احسن من فكرتهم في الاول و الاخر كلنا بشر

و بدل ما نتعب في سرد اخطائهم نحاول نوصلهم صوتنا

مش كده و لا ايه ؟

واحد من الإخوان said...

انا بتكلم بشكل عام في الجماعات ذات الطابع الإسلامي

ما قلتش قيادة الإخوان خالص

بلاش الحساسية دي يا جماعة

الكواكبي said...

ازيك يا ابراهيم
أولاً غير الصورة دي وحط لك صورة بهدومك الكاجوال العادية علشان ما احسش انك معزوم على حفلة تنكرية :) (خليك نفسك)
ثانياً: الموضوع اللي انت طرحته ده مهم جداً وكان فيه موضوع شبيه له بيشغل بالي من حوالي 5 او 6 سنين وهو ليه بندرس سيرة قطز وصلاح الدين وألب أرسلان وما بندرسش جيل صلاح الدين وقطز والأب أرسلان . . أكيد دول قادة عظماء بس ما حاربوش لوحدهم كان فيه جيوش عظيمة وكان فيه مجتمعات أعظم وأعظم هي اللي دفعت تمن الحرب الحقيقي
ثالثاً: واضح ان فيه مشكلة في الوعي الجماعي بتاع الحركة الاسلامية المصرية وده تقدر تستشفه في تقدير وتقييم المواقف . . يعني نموذج الأخ البطل او القدوة هو الأخ اللي "يقدر يشيل الشيلة لوحده ويسعى بدعوته حتى لو كان لوحده" والمثلة المروية كلها بتتكلم عن الأخ فلان اللي بعد ما خرج من السجن راح سافر البلد الفلاني او القارة العلانية ونشر الدعوة هناك "لوحده" دون اية اشارة الى انه بالتأكيد تلقى معونة او دعم او رعاية او حتى تاييد معنوي من الجاليات العربية او الاسلامية رغم ان هذه المفاهيم كلها متنافية تماماً مع فكرة فرضية العمل الجماعي وضرورته التي انبنت عليها كل التنظيمات الاسلامية المعاصرة
بوست حلو جداً يا ابراهيم وحاجة مهمة لتقويم البناء لا هدمه

Anonymous said...

نعتقد بالتأكيد ان الذي قلته. يبدو السبب المفضلة لديك ل تكون على شبكة الإنترنت أسهل شيء أن تكون على علم . أقول لكم، وأنا بالتأكيد الحصول على إزعاج بينما يفكر الناس أنها مجرد مخاوف لا أعرف عنه. كنت تمكنت من ضرب المسمار على أعلى وكذلك كما هو محدد من كل شيء دون الحاجة الآثار الجانبية ، ويمكن أن يستغرق إشارة. من المرجح أن تكون عودة للحصول على أكثر من ذلك. بفضل أطيب التمنيات