Monday, June 04, 2007

حتة كدة

معنديش وقت أدون بصراحة بقالي يومين كدة مزنوق في الشغل بس الحقيقة النهاردة هربت ساعتين رحت سينما (مش في أوقات العمل والله، الساعة 9) مع الناس اللي بيشتغلوا معايا بس مينفعش أسيب المدونة من غير ما أكتب حاجة أخويا معاذ مالك هيزعل، واحتمال يكلمني يقفش عليا ومش قادر أكتب حاجة عن جلسة اليوم، فما حدث لا يحتاج لأي تعليق إضافي شوفوا بس الفيديو ده

6 comments:

شكسبير said...

الله ...الله ....صدق شاعرنا وصدقت ...ابدا لا يصح ان يحمل المسبحة ظالم واذا حملها فليقول نفسى نفسى ذاتى ذاتى ..او قد يغير قيقول لذاتى لذاتى ويمكن ان يجدد ليقول موهبتى موهبتى فى الزعامة ... كما قال شاعرنا
وبعدين يابو خليل كنت انا علقت على مدونتك باعة منعم وكنت عايز تعليقك
ومعلش على السؤال دة ماذا تعمل ؟؟؟( مهنتك) يعنى
واوعى تضرب

شكسبير said...

انا اول واحد اهوة يا ابو خليل
شيلوا الجمايل دية بقا هههههههههههههههههه
واوعى تضرب

إبراهيم الهضيبي said...

مش هضرب يا عم متقلقش:)
ممكن تراسلني أفضل عن طريق الإيميل وتسأل وأجاوبك

واحدة بتحب البلد دي said...

انا حضرت الندوة الشعرية دي

كانت اكتر من رائعة

الشاعر امين الديب ووحيد الدهشان وعبد الرحمن يوسف وغيرهم
حقيقي كانت اكتر من راائعة

اما القصيدة اللي حضرتك نزلتها مش لاقية كلمات اوصف بيها
كلماتها معبرة والالقاء ما شاء الله مقنع ومؤثر
اما الفكرة
حقيقي مينفعش يكون له مسبحة ويوم ما يكون... فعلا مفيش غير ذاتي ذاتي ذاتي من هنا للصبح

القصيدة فضلت ادور عليها بعد الندوة عالنت وما استريحتش غير ما لقيتها



اما ما حدث اليوم في الجلسة اعتقد الكلمات تقف امامه عاجزة عن صياغة اي جمل او موضوعات
ومتهيالي ده مفهوم ومبرر طالما لا يملك مسبحة ويوم ما يملكها حيقول ذاتي يبقي مفهوم جدااللي حصل النهاردة في الجلسة

أسامة الجرف said...

بصراحة انا استمعت لهذا الشاعر العملاق لأول مرة فى زيارته الأولى لنا فى مدينتنا مدينة السادات أول أمس وكان هو ومعه المهندس وحيد الدهشان وكانت أمسية شعرية أكثر من رائعة وبالفعل فى هذه الامسية رفع النقاب عن شاعر متميز بالفعل ولكن ماذا أقول هو الشاعر بن الشاعر والأديب بن الأديب والداعية هو عبد الرحمن بن يوسف القرضاوى بارك الله لنا فى الجميع

Anonymous said...

لأ بجد حلوة 00جامدة جامدة يعني