Wednesday, August 01, 2007

عبد الرحمن وسارة، ألف مبروك

النهاردة كان يوم من الأيام اللي كان نفسي فيها أكون موجود في مصر أنا طبعا على طول عايز أكون في مصر وواحشاني مصر وأهلها بس أحيانا يكون في أحداث في مصر أتمنى حضورها، فيزيد الشوق إلى الوطن وأهله النهاردة، بفضل الله ونعمته، كان عقد قران عبد الرحمن ثروت على سارة خيرت الشاطر لما كنت في مصر الإسبوع اللي فات، ورحت زرت المهندس خيرت، عزمني على العقد، وبعدها كلمني سعد خيرت يبلغني إن الباشمهندس بيعزمني برضه، وفعلا كنت عايز أكون موجود كنت عايز أكون موجود لإني متأكد أن وجود الجميع حول العروسين هو ما يسر المهندس خيرت ولأني كان يسرني أن أرى السرور على وجوه أحبها، هي وجوه أسر المعتقلين، أو أسرة المعتقلين الكبيرة، التي أحبها أنا فعلا مش عارف أكتب إيه، وفعلا كان نفسي أكون موجود على العموم الحمد لله على كل حال المهم أن الفرح الكبير هو يوم تحقق العدالة في مصر الفرح الكبير هو يوم خروج المعتقلين السياسيين، معتقلي الإخوان والغد ومعتقلي الجماعات الإسلامية الذين لم يحاكموا أصلا، ومعتقلي اليسار المصري الحر ويوم الفرح ده، لازم إن شاء الله هكون موجود عبد الرحمن وسارة، بارك الله لكما، وبارك عليكما، وجمع بينكما في خير أهلي، اسرة المهندس خيرت: ألف مبروك، وأسأل الله أن يتم فرحتكم بفرج عاجل لأستاذنا المهندس خيرت وإخوانه المعتقلين والسلام عليكم

2 comments:

أنسانة said...

الف الف الف مبروك يا سارة وعبد الرحمن
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
معلش يا ابراهيم اذا كانت الاجساد غير مجتمعةفي نفس المكان فالارواح مجتمعة وكفاية الشعور الطيب علي الرغم انى معرفهمش إلا اني فرحت لهم جدا وتأثرت بكلامك وكلام سعد الشاطر وكلام الشاطر نفسه اللي قرأته في جريدة الدستور وهكذا تستمر الحياة

أنسانة said...

علي فكرة نسيت اقولك انا كانت اول مدونة اشوفها هى مدونتك ولا تتخيل شجعتنى اد ايه انى اعمل مدونة خاصة بي يسعدنى ان تشرفنى وجزاك الله خيرا