Monday, December 24, 2007

كيف يفكر الإسلاميون: مقالي على موقع إسلام أون لاين

هذه وصلة لمقال كتبته لموقع إسلام أون لاين عن بناء منهجية تفكير معاصرة لتعامل الإسلاميين مع قضايا العصر، أسأل الله أن يجعل فيه نصيبا من القبول والفائدة

Monday, December 10, 2007

A Shater to Make First Public Appearance in 10 Months on Monday

Muslim Brotherhood Deputy Chairman Khayrat El Shater will make his first public appearance in 10 months when he goes to Sayedda Zeinab's prosecution office tomorrow (Monday). El Shater is currently standing before a military tribunal along with 39 Brotherhood members and leaders, facing charges of money laundry, and leading and financing an outlawed organization. Although four civilian courts have already examined the case and found the charges to be “groundless, fabricated and politically motivated without any substantial evidence whatsoever,” and have therefore ordered the immediate release of the detainees, El Shater and 32 others are still being held in custody in Tora prison. Seven others are being tried in absentia as they reside outside Egypt. Attorney General called el Shater to appear before the prosecutor without stating clear reasons. A memo was sent to Tora Prison’s officer in charge, who informed El Shater he will be going to prosecutor’s office on Monday. El Shater is expected to talk to reporters for the first time since February. His last public appearance was in the court session in which his assets were frozen. Over the past 35 sessions of the ongoing military tribunal, he was unable to speak to any media outlet since no journalists, reporters, and human rights observers were allowed access to the courtroom. The decision to transfer civilians to a military tribunal was denounced by several human rights organizations, including Amnesty International and Human Rights Watch. The tribunal is expected to conclude within a few weeks, and several reports have already been released regarding the expected verdicts. According to reports and sources, the judge “received” verdicts from the presidential palace 3 times.

Wednesday, December 05, 2007

ما بال قطتي تضاجعها الفئران

هذه وصلة لمقال رائع للمهندس وائل عادل ما بال قطتي تضاجعها الفئران

Wednesday, November 21, 2007

I will still stand up for him

I read with frustration and astonishment Sandmonkey’s post on his blog entitled: “Sandmonkey tales: Abdel Monem and Me.” The post is full of stories and accusations for my close friend Monem and I; stories and accusations that lack any sort of evidence or proof. I do not have the capacity to speak on Monem’s behalf, so I will not. I will limit this response to Sandmonkey’s stories about me, which were full of factual mistakes and proofless accusations. He starts by getting some facts wrong, claiming I was a student government president. That wasn’t even close. I never was, and never even ran for any election, be it in the Brotherhood, the student union, or any other election. I don’t think I will ever do; I love working on developing ideas, and would not put myself in a position where I would calculate what to say and what not to say based on votes. He also claims that when translating for Akef (who is the MB chief, or general guide if you’re looking for a literal translation, but not a supreme guide or leader by any means), what he says in Arabic and what I say in English are two different things. That is a very harsh accusation that requires proof, and I asked him for proof twice, but he never provided any, and will never do. The reason is rather straightforward: his claim is untrue. Sandmonkey is also questioning the reasons for me expressing solidarity with him when he said he’ll stop blogging a few months back. He says I only did so to harness media attention to Brotherhood causes. I don’t think this is a polite way of saying thank you, but I was not expecting a thank you letter in the first place. When I expressed solidarity with Sandmonkey, and Kareem Amer a few months before, I was very clear: I disagree with what they have to say, yet I don’t think attempting to silence them (by security threats or imprisonment) is a proper way of handling disagreements. As I put it in a comment I posted on his blog: I disagree with Sandmonkey, but don’t want to silence him. To be clear, if Sandmonkey faces any other harassment, I will still support him. Whether the harassment is because of blogging, or because of his political activity, this won’t matter to me. Unlike his claims, he was harassed last time because of political activity and not blogging; security forces only started following him upon his participation in a demonstration, so I don’t think it was his blogging that mattered either, his case is very similar to that of my friend Monem. On the day Monem was released, my friend Alexandra Sandles who works for Daily Star Egypt called to ask for reaction. She asked me what I thought were the reasons for his unexpected release. I responded telling her that the question should not be why was he released, but rather why was he imprisoned. I added that Monem’s release is not the end of the story, and that we still have a long way to go; there are thousands of political prisoners in Egyptian prisons. I would defend all these prisoners regardless of their political orientation and regardless of their attitude towards my imprisonment. So if Sandmonkey ever faced security threats because of his blog or activity, I will still stand up for him.

Saturday, November 17, 2007

Detained Muslim Brotherhood Members Face New Escalations

State Security Apparatus escalated its assault on detained Muslim Brotherhood members when officers woke them up at 2am a couple of days ago for “inspections purposes.” The detainees, praised by a civilian court as “well known, reputable and respectable businessmen, engineers, doctors, accountants and professionals” we dealt with in a humiliating manner, as inspection dogs were used to walk them out of their cells, and they were kept all together in one cell, standing up and facing the wall while their cells were being inspected. Inspection lasted for 5 hours, as the officers only left at 7am. This five hours inspections was fruitless, as nothing “illegal” was found with any of the detainees, whose belongings were scattered in their cells. Officers presented no justification for this “night raid” of Tura and Burj Al Arab Prisons, the only place in Egypt where political opponents used to sleep not awaiting a “3am knock on the door” by State Security Apparatus coming to arrest them. Forty Brotherhood leaders, including Deputy Chief Khayrat El Shater, are currently standing before a military tribunal. Forty one sessions have been held so far, while all international and local observers, journalists and human rights activists have been denied access. In the last few sessions, the defense team discredited the financial report on the detainees’ assets, both in terms of content and legality. Reports of this coming out of the court room through lawyers and detainees’ families seems to have provoked State Security Officers, who retaliated by the night inspections. Health conditions of the detainees have been deteriorating over the past months, due to the lack of sufficient health care. At least seven defendants were unable to attend a few sessions due to health problems, while AbdelRahman Seoudi, one of the defendants, suffered a heart attack in the last session. These intimidations, accompanied by intense and long court sessions, have a negative effect on the detainees’ health. Court sessions take place at least three times a week in the Haikstep military base’s desert outside Cairo, with each session lasting for 7-8 hours, and the defendants spending at least two more hours in transportation between the military base and prison. They try to use the few hours they have left resting and reviewing the case documents to prepare for the next sessions. They hardly have time to meet with lawyers, so they have to do a lot of homework themselves, while leaves only a few hours of rest. Now, the regime is intimidating them in these few hours, which would have a negative effect on their health. The case of the Muslim Brotherhood members standing before a military tribunal is “politically motivated, and all the charges are groundless and fabricated with no substantial evidence whatsoever,” as a civilian court put it. MB leaders who were detained from their houses in night raids starting 14th December last year, and lasting for 3 weeks, were acquitted four times by civilian courts, and a fifth court found the president’s decision to transfer them to a military tribunal to be “unconstitutional,” yet they were never released. Now it seems that all that is not enough injustice for the respectable detainees, so the regime is trying to humiliate them. It will never succeed in doing so, because the Egyptian people, as well as democracy and human rights activists all over the world, will continue to look up with full respect to the sacrifices of men who have sincerely served their country and their cause. The only worry is that these escalations would have a drastic effect on the detainees’ health.

Wednesday, November 14, 2007

Behind Closed Doors, my article in the Guardian

This is the link to an article I've written for the Guardian, commenting on the ongoing military tribunal for Muslim Brotherhood leaders, and the deteriorating human rights' conditions in Egypt دي وصلة لمقالة كتبتها لجريدة الجارديان تعليقا على المحاكمة العسكرية لقبادات الإخوان المسلمين، وعلى الأحوال السياسية المتردية في مصر

Sunday, November 11, 2007

هكذا يكون الحوار، مقالي على إخوان أون لاين

هذه وصلة لمقالي على إخوان أون لاين، والذي أعقب فيه على مقال كان قد كتبه الدكتور محمد البلتاجي تعقيبا على مقال سابق كنت قد كتبته ويشكر لإدارة الموقع نشرها للمقال، وإن كانت لم تظهرة بالشكل الذي ارغبه، ولكني أستطيع أن أتفهم ذلك وهذا هو نص المقال بقلم: إبراهيم الهضيبي لا تستطيع كلماتٌ أن تعبر عن سعادتي بالردِّ القيِّم الذي كتبه أستاذي الدكتور محمد البلتاجي تحت عنوان: (المرجعية الإسلامية تقتضي أن تكون الأمة مصدر السلطات) على مقال سابق لي، نَشَره موقع (إخوان أون لاين) تحت عنوان: (الإسلام مرجعيتنا جميعًا). ولسعادتي هذه شقَّان: شق شخصي؛ سببه روح الحب والمودة التي أبداها الأستاذ الكريم في مقاله، وشقٌّ موضوعي؛ سببه رقيُّ مستوى النقاش وموضوعيتُه، الذي أتمنَّى أن تستمرَّ لتعبِّر بصدق عن روح الحوار والشورى كما يجب أن تسود؛ فالمقال يوضح ويناقش بموضوعية نقاط الخلاف فيما بيننا. ويُشكر لإدارة الموقع إتاحتُها المساحةَ لمثل هذا الحوار واحتضانُها لتلك التجربة الحوارية التي هي تراثٌ أصيلٌ لجماعة الإخوان، والتي أتمنَّى أن تستمر على نفس المنوال؛ لثقتي أنه مع كل مقال يُنشَر تزداد الرؤية عمقًا عند جميع الأطراف؛ وهو ما يؤثِّر إيجابًا على الحركة الإسلامية، ومن ثم على حركة الإصلاح الوطني في بلادنا. والحقيقة أن ما شجَّعني على التعقيب هو ذلك الأمر، إضافةً إلى الكلمات المستنيرة التي ختم بها الدكتور البلتاجي مقاله؛ حيث قال: "ما أحوجَنا إلى الحوار الداخلي قبل الخارجي، بأدبياتنا الرفيعة!! وما أحوجَنا إلى الحوار الخارجي دون تبادل اتهامات بالجمود ولا بالتخوين!!" وتلك كلمات على بساطتها فهي تستحق أن توضع ميثاقًا للحوار؛ بحيث نخرج من دائرة (الشخصنة)، ونناقش الأفكار بموضوعية بعيدًا عن قائلها، ومن دون اتهام لنيته أو سوء ظن به؛ بحيث نجسِّد بصدق ما قاله البنا "ويعذر بعضُنا بعضًا فيما اختلفنا فيه". ثم إن إشارة الدكتور البلتاجي لأهمية مشاركة الشباب في الحوار لهي تجسيدٌ حقيقيٌّ لمنهج طالما التزمته الجماعة منذ نشأتها؛ إذ إن الإمام الشهيد أنشأ الجماعة وهو في سنٍّ أصغر من سنِّي بعامين، وفضيلة المرشد الحالي كان قائدًا لكتائب الدفاع عن أرض الأمة وعرضها في فلسطين وهو يصغرني بأعوام أربعة، ثم إن معظم حوارات الإمام البنا وخطاباته في رسائله كانت للشباب، وكذا كان للشباب دورٌ فعَّالٌ في كل اللحظات المهمة في تاريخ الجماعة، لعل آخرها المشاركة في مظاهرات الإصلاح، وانتخابات مجلس الشعب، كل هذا يُسهم في إنضاج الفكر؛ بحيث تصبح المشاركة في الحوار الدائر حول البرنامج السياسي- الذي يمثِّل لحظةً هامةً بل تاريخية أخرى في تاريخ الجماعة- أمرًا طبيعيًّا إن لم يكن ضروريًّا. ويطرح الدكتور البلتاجي في مقاله القيِّم مجموعةً من النقاط أتفق مع بعضها وأختلف مع البعض الآخر؛ فأما أهم ما أتفق معه فهو تلك الفقرة التي يتحدث فيها عن قواعد الحكم في الإسلام، والتي يختمها بقوله: "إن المشكلة ليست في الإرادة الحرة للأمة، ولكن مشكلتنا هي الاستبداد والقهر والتسلط والقمع الذي يمنع الأمة أن تسمع لنا، وأن تفهمنا على حقيقتنا دون عوائق أو تهديدات أو تشويهات". وأظنني لا أجترئ على كلام الدكتور البلتاجي، ولا ألوي عنقه إذا قلت إن تلك الكلمات تعني أنه يتفق معي في أن معركة الإسلام الحقيقية الآن هي معركة إيجاد الديمقراطية وتوسيع قاعدة المشاركة فيها، وليس العكس كما يظن البعض أو يردد؛ بسبب سوء فهمهم لنا أحيانًا، وبسبب الرغبة في ترويع الناس من مشروعنا الإصلاحي في أحيان أخرى. ويقودني ذلك لنقطة أختلف فيها مع الدكتور البلتاجي، وهي أنني أرى أننا في سعينا هذا لا بد أن نؤكد أن للجميع حقوقًا متساويةً، فلا يمكن لنا أن نفترض أن أقباط الأمة "سيتفهَّمون أن رمزية مهام رئيس الدولة حين تكون دولة رسالة لا تشكيل إدارة، بما في ذلك رعاية الدين وإنفاذ أحكامه، ستجعل مطالبتنا لهم بحمل أعباء هذه المسئولية- التي لا تتوافق مع عقيدتهم- ظلمًا لا نرضاه ولا يرضونه"، ثم نبني على ذلك قرارًا بمنعهم من الترشح للرئاسة، فقد يكون لبعض الأقباط، تمامًا كما قد يكون لبعض المسلمين، مشروعٌ سياسيٌّ مختلفٌ، ولا يحق لنا أن نحجر عليهم في هذا الأمر، طالما أن الخيار في النهاية للأمة، التي هي مصدر السلطات كما سبق وأشرت. وأريد أن أكون واضحًا في تلك النقطة؛ فمن الطبيعي في أي انتخابات أن يختار كل ناخب المرشح الأقرب لرؤيته وبرنامجه، وبالتالي فمن الطبيعي أن أنتخب- وينتخب الدكتور البلتاجي وغيرنا من الإخوان- المرشح الإسلامي، أو أقرب المرشحين للمشروع الإصلاحي الذي نحمله، وذلك حق مكفول لا يحق لأحد أن يجادلَنا فيه، ولكن من حق أصحاب المشروع المخالف كذلك أن يرشِّحوا أنفسهم؛ فالقبطي إذا رشح نفسه فهو إما ارتضى أن ينفذ برنامجًا إسلاميًّا (إن كان من أبناء المشروع الإسلامي)، وإما اختار مشروعًا آخر (كما هو الحال ربما مع غيره من المسلمين الذين لا يختارون المشروع الإسلامي، والذين يسمح لهم برنامج الإخوان بالترشح)، وفي كلتا الحالتين فذلك حقه، وللشعب الحق في أن يختار من يشاء. فإذا اختار الشعب خيارًا غير التيار الإسلامي- وهو الأمر الذي يثق الدكتور البلتاجي في عدم حدوثه لانحياز الأغلبية من الشعب المصري للمشروع الإسلامي- فإن هذا يعني أن أفكارنا لم تقنع الناس بالشكل الكافي، وبالتالي فإن المطلوب هو تحديدًا ما تحدث عنه الدكتور البلتاجي حين قال: "مشروعنا يتجه للقاعدة قبل القمة، والمجتمع قبل الحكومة"، المطلوب أن يكون التفاعل مع آليات الديمقراطية والحوار لإقناع الناس بمشروعنا، لا سدّ الطريق على مشروعات أخرى؛ بحيث لا يبقى بديلاً لمشروعنا، وإلا كنا مثل النظام الحالي الذي يصفه الدكتور البلتاجي بقوله: إنه يضع "شروطًا للإقصاء". ويحمل كلام الدكتور البلتاجي افتراضًا آخر أراه في غير محله، وهو أن المسلم بالضرورة إن انتُخب رئيسًا فإنه سيحافظ على ثوابت الأمة، والواقع المشاهَد يقول خلاف ذلك؛ فكل رؤساء دول المسلمين هم من المسلمين، ومع ذلك فلا قرارات الحرب تراعي الرؤية الشرعية، فضلاً عن رعايتها لمصالح الأمة، ولا ثوابت الأمة يتم الحفاظ عليها، ولا المشروعات الإصلاحية الإسلامية يتم أخذها بعين الاعتبار. خلاصة هذا القول والواقع أنه ليس كل مسلم يحافظ على الثوابت، ولا كل غير مسلم يدهسها، وبالتالي فإن الرهان على شخص واحد للحفاظ على ثوابت الأمة هو رهان خاسر، والحديث عن المؤسسات يجعل الأمر في يد الأمة لا في يد شخص، وبالتالي يبقى لنا بعضٌ من ميراث النبوة، أو العصمة من الخطأ لما في قول الرسول "لا تجتمع أمتي على ضلالة". نقطة أخرى متعلقة بولاية المؤسسات، يتساءل الدكتور البلتاجي عما إذا كانت مصر دولة مؤسسات؟! وأقول إن مصر بشكلها الحالي دولة فرد واحد بلا شك؛ فالرئيس له صلاحيات مطلقة (أو تكاد تكون كذلك حتى أكون دقيقًا)، ولكن السؤال هو: هل رؤيتنا للنظام السياسي التي يعرضها الحزب تفترض الأمر ذاته؟ إننا نعرض في البرنامج رؤيةً لنظام نسعى لإصلاحه لكي لا يبقى بهذه الصورة، وهذا الإصلاح إنما يكون بترسيخ المؤسسية، وقد وصلني تعليق على مقالي السابق من الأستاذ فهمي هويدي، أضاف فيه فقرةً لموضوع حكم المؤسسات كنت أتمنى إضافتها للمقال، ولكن للأسف وصلتي بعد نشره، يقول فيها: "ولا بد أن نلاحظ هنا أن القرآن حين تحدث عن قيادة الأمة لم يستخدم صيغة المفرد وإنما تحدث دائمًا عن جماعة أو فريق؛ فلم يذكر ولي الأمر في أي نص قرآني، وإنما الإشارة دائمًا إلى أولي الأمر، حتى قيل في الأثر: "إن تصرف الفرد في المجموع ممنوع". فإذا كان هذا هو النظام الذي نرغبه ونسعى إليه- وهو كذلك من دون شك- فإننا عندما نعرض التفصيلات فإننا لا بد وأن نعرضها في ضوء هذه الرؤية القائمة على المؤسسة، وهو ما يجرُّني للحديث عن آخر نقطة أناقشها، وهي تلك المتعلقة بتفسير الحديث: "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة"؛ حيث يرى الدكتور البلتاجي- نقلاً عن أساتذة كبار هم د. ضياء الدين الريس، ود. عبد الرازق السنهوري- أن "الدولة القطرية حلَّت في استقلاليتها وصلاحيتها محل دولة الخلافة". وأقف هنا عند نقاط ثلاث: فأما الأولى فهي أن رؤية الدولة جزء من رؤية الواقع المرتبطة بالزمان، والأساتذة العظماء الذين سبقت الإشارة إليهم من زمان غير زماننا، وبالتالي فأخْذ كلامهم من زمانهم وإسقاطه على زماننا فيه ظلم شديد لهم، ثم إن المستشار طارق البشري- وأظن الدكتور البلتاجي يتفق معي في كونه أعلم أهل العصر بهذه الأمور- يرى خلاف ذلك. وأما النقطة الثانية فهي أن تلك المناقشة تتجاوز نقاطًا طرحتها في المقال السابق حول مفهوم الحديث والذي يوقفه العلامة القرضاوي، كغيره من الفقهاء المتقدمين، الذين أشار إليهم الدكتور سليم العوا في كتابه القيم (النظام السياسي الإسلامي)، يوقفونه عند سبب وروده، ويجعلونه حديثًا إخباريًّا، إضافة إلى أنه يأتي بمعنى الولاية المطلقة التي لا مكان لها لرجل أو امرأة في دولة تقوم على المؤسسات. وأما النقطة الثالثة التي وَدِدتُّ الإشارة إليها فهي موقع دولة الخلافة من هذا كله؛ فأنا أرى فيما يقوله الدكتور البلتاجي عن استبدال الدولة القطرية بدولة الخلافة بُعْدًا عن مفهوم (الأمة الواحدة) الذي يتحدث عنه القرآن، والذي يمثل أحد ثابتَين للحركة الإسلامية ثانيهما إقامة الشريعة، وتلك (الأمة) لا بد أن توجد، ونحن نتعبَّد بالسعي لإيجادها، وإن كانت هي الأخرى لا تقوم بالضرورة على (ولي أمر) له سلطات كبيرة، وإنما كذلك على المؤسسات. ولعل ما طرحه الدكتور محمد عمارة قبل سنوات عن كون منظمة المؤتمر الإسلامي يمكن تطويرها وتفعيلها لتصبح نموذجًا معاصرًا لوحدة المسلمين هو كلامٌ يستحق التأمل؛ فهو بذلك يتخطَّى أزمة الدولة القومية مع الخلافة، ويوجد آليةً أكثر مؤسسيةً للحكم، وذلك كما سبق أقرب للمقاصد الشرعية. أردت بذلك أن أشير إلى أن الكلام عن دولة المؤسسات ليس هروبًا من موضوع تولِّي المرأة رئاسة الدولة، وليس حلاًّ جزئيًّا لهذا الأزمة، وإنما هو حلٌ شاملٌ يحمل رؤيةً أراها أقرب للمقاصد من الحديث عن ولاية رجل أو امرأة. وأنا هنا حين أنادي بعدم منع ترشيح القبطي والمرأة للرئاسة، فإنني لا أنسلخ عن مدرسة الإخوان، بل أنحاز لبديل من بين بدائلها الداخلية تبنَّاه أحد الورثة الشرعيين لمدرسة الإصلاح والتجديد ولأفكار الإمام البنا، وهو العلاَّمة الدكتور يوسف القرضاوي، وتبنَّاه معه مجموعة محترمة من المفكِّرين والمثقَّفين من أبناء ذات المدرسة، وكذا تبنَّاه عدد من أبناء التنظيم، وأرى أن هذا الرأي يدخل ضمن ما يصفه البلتاجي بأنه "ليس على حساب الثوابت قطعية الثبوت والدلالة، وفيها سعة شرعية، وسعيًا (ممن يطرحه) ألا نعطي الفرصة للمتربِّصين بمشروع الإصلاح الإسلامي العام ولا بمشروعنا الإسلامي". تلك نقاط أطرحها للحوار، عالمًا أنها ليست "الجواب النهائي" لما هو مطروح للنقاش، وليست- بطبيعة الحال- كلمة الختام التي تحسم التباين في وجهات النظر، وإنما أطرحها لتضيف وجهة نظر ورؤيةً في حوار آمل أن يستمرَّ بذات الروح الإيجابية، ولكن على يد أشخاص آخرين. ذلك أن استمرار النقاش بين نفس الأفراد يُضفي عليه نوعًا من السجال والشخصنة، وهو ما لا أريده لا أنا ولا أساتذتي الذين ناقشتهم بهذه الكلمات، ثم إن القارئ لا يعرف مدى الحبِّ والودِّ الذي يحمله كاتبُ هذه الكلمات لأساتذته الذين اختلف معهم وناقشهم، سواء المهندس علي أو الدكتور البلتاجي، وبالتالي فقد يُظَنُّ أن الموضوع سجالٌ شخصيٌّ، فنخرج به عن الموضوعية الحوارية التي نسعى إليها جميعًا تطبيقًا لقيمة الشورى؛ ولذلك فإن إشراك آخرين بآرائهم التي تمثل زوايا أخرى للنظر مهم بقدر أهمية هذا الحوار، واستعداد الجميع للتخلي عن المواقف السابقة (الصحيحة والنافعة) بحثًا عن (الأصوب) و(الأنفع) هو مفتاحُ النجاح لهذا الحوار، الذي أرى في استمراره مفخرةً حقيقيةً للجماعة، ونفعًا كبيرًا للدعوة، والله يقول الحق، وهو يهدي السبيل، والحمد لله رب العالمين.

Thursday, November 08, 2007

معايير نجاح الحركات الإسلامية...الإخوان نموذجا

هذه وصلة لمقال كتبته لموقع إسلام أون لاين عما أراه معايير نجاح الحركة الإسلامية، أتمنى أن يجد القارئ فبه نفعا، وأن يساهم في إثراء الحوار الداخلي الدائر حاليا

Wednesday, November 07, 2007

What Today's Islamists Want

This is the link to an article I've written for commongrounds news, commenting on the Western attidude towards "Islamism"

رد على مقالي

شرفني الدكتور محمد البلتاجي بأن كتب هذا الرد على مقالي الذي سبق أن نشره موقع إخوان أون لاين والحقيقة أنني كنت أنوي أن أضع بعض الإضافات على المدونة، كتلك الفقرة الإضافيه التي اقترح الأستاذ فهمي هويدي أن أضيفها، ولكن اقتراحه وصلني متأخرا بعد أن كنت نشرت المقال ولكني رأيت أنه من الأولى أن أنشر مقال الدكتور البلتاجي غير مصحوبا بتعليق مني، ثم أتبع ذلك بتعقيب عليه وهو في مجمله مقال مفيد، اتفق مع بعض ما جاء فيه وأختلف مع بعضه، وهو ما سأوضحه في حينه هذه هي وصلة المقال على الموقع وهذا هو المقال بقلم: أ. د. محمد البلتاجي قرأتُ مقال أخي الحبيب إبراهيم الهضيبي "الإسلام مرجعيتنا جميعًا"، فأسعدني بأدبه الوافر، وفكرته الواضحة، وضبطه وحسن تعبيره عمَّا يريد.. ومَن شابه آباءه الكرام فقد أحسن.. رحم الله آل الهضيبي وجزاهم عنَّا وعن دعوتنا خير الجزاء. أتفق مع أخي في كثيرٍ مما ذكره، ومنه أن أخي الحبيب م/ علي عبد الفتاح كان كعهدنا به في غيرته وحماسته ودفاعه- عمَّا نؤمن به جميعًا- لكنه دهس عن (غير قصد) مشاعر إخوانٍ كرامٍ يتعبدون معه في محراب مرجعية الإسلام وحاكمية الشريعة، كما بدا وكأنه محتكرٌ لمفاهيم الإسلام الصحيحة ولثوابت الدعوة وأصولها، وأشار إلى رجالٍ كرامٍ (كم رأينا منهم تعاطفًا مع قضايانا العادلة واقترابًا من مواقفنا) فبدا كأنه لهم مُخوِّن ومتهم.. وما أظنه قصد إلى ذلك، لكنها الحماسة والغيرة أدَّت به إلى ما لا نريد. ورغم اتفاقي (سعيدًا) مع أخي إبراهيم في كثيرٍ مما طرحه، لكني أخالفه في حديثه عن: 1- ولاية المؤسسات واختلاف طبيعة الدولة الحديثة التي حلَّت محل حكم الأفراد فغيَّرت من أحكامها.. عن أي دولةٍ تتحدث؟! عن مصر أم باكستان أم ليبيا وتونس والجزائر أم الممالك الأردنية والمغربية والسعودية، بل أقول أين هذا حتى من واقع غيرنا لنبني على واقعه أحلامًا لنا؟.. يا أخي، رمزية رئيس الدولة وصلاحياته لا تزال حتى في الدستور الأمريكي تثبت محوريته في واقع أمته. 2- تفسير الحديث "لن يفلح قومٌ ولوا أمرهم امرأة..." بمعنى الخلافة وليست الدولة الحديثة.. الواقع يقول كما ذكر د. ضياء الدين الريس ود. عبد الرازق السنهوري أن الدولة القطرية الحديثة حلَّت في استقلاليتها وصلاحياتها محل دولة الخلافة، فانتقلت إليها أحكامها، لكنَّ العجيبَ أني أجد حتى المعادين والرافضين لفكرة الخلافة يلجأون لهذا التفسير في الحوار معهم للهروب من التعامل مع النص. 3- الحديث عن (إنصاف المرأة وكرامة وحقوق الضعفاء ومنهم الأقليات) لا ينطبق بالضرورة على منصب رئيس الدولة، فالحاجة إلى الإنصاف وصون الحقوق في شتى مناحي الحياة حاجة حقيقية، لكن النساء والأقباط في مجموعهم غير منشغلين بالمنافسة على منصب رئيس الدولة، فهم في حاجةٍ لإنصاف وصون حقوق اجتماعية ووظيفية وسياسية ومادية وتعليمية وغيرها.. والأمر بخصوص "رئيس الدولة" لا يعدو ما قاله جمال أسعد عبد الملاك: بُعدًا نفسيًّا لماذا تضايقني به؟ ولا يعني خلافي مع أخي إبراهيم فيما ذكره أني أتبنى في القضية موقفًا مخالفًا تمامًا له، لكني أنظر للموضوع من زاويةٍ أخرى:- أ‌- قواعد الحكم في الإسلام كما ذكرها إمامنا البنا، وكما هي وفق نصوص المنهج الإسلامي تقوم على (مسئولية الحاكم- وحدة الأمة- احترام إرادة الأمة)، فأنا مشغولٌ بموقفٍ من الترشيح يحترم إرادة الأمة ولا يكبلها، ويجعل عصمتها في يدها تجيء بمَن تشاء، وتخلع مَن تشاء وقتما تشاء.. نعم إنَّ مشروعنا الإسلامي لا تقوم به إلا حكومةٌ إسلاميةٌ بحق (والحكومة الإسلامية ما كان أعضاؤها مسلمين مؤدين لفرائض الإسلام غير مجاهرين بعصيان، وكانت منفذة لأحكام الإسلام وتعالميه ولا بأسَ بأن تستعين بغير المسلمين عند الضرورة في غير مناصب الولاية العامة). هذا هو مشروعنا الذي ندعو إليه ونتبناه (وندعو الأمة الإسلامية إلى تبنيه حتى لو اختارت غيرنا)، ونحكم به (إن اختارتنا الأمة)، لكن الفارق الكبير بين حقنا هذا وبين أن نفرض هذا المشروع لنصادر إرادة الأمة في المستقبل ولو من حيث الشكل بتقييدها.. وهذا المنظور يتوافق مع طبيعة مشروعنا الذي يقوم على قناعة المجتمع به وتبنيه له.. فمشروعنا يتجه للقاعدة قبل القمة، والمجتمع قبل الحكم، ومن ثَمَّ فمنهاجنا يرفض فرض الأمر الواقع (ولو كان صحيحًا) فلا يرضى بالانقلاب العسكري ولا الانقلاب الدستوري، كما يرفض الوثوب إلى السلطة في غفلةٍ من الأمة (ولو كان بانتخابات) ولا بتعديلٍ دستوري في غفلةٍ من الأمة (ولو باستفتاءٍ صحيح).. لكنه يحترم إرادة الأمة في كل وقتٍ لتختار مَن تشاء، وتخلع من تشاء دون مصادرةٍ لإرادتها. ونحن نثق في رشد الأمة وصحة اختيارها ولا نخافه.. بل مطمئنون كل الاطمئنان إلى أنها ستُعبِّر عن هويتها وحضارتها، وستتجاوب مع مشروعنا وفكرتنا.. إن مشكلتنا ليست الإرادة الحرة للأمة، لكن مشكلتنا هي الاستبداد والقهر والتسلط والقمع الذي يمنع الأمة أن تسمع لنا، وأن تفهمنا على حقيقتنا دون عوائق أو تهديدات أو تشويهات. مشكلتنا هي المصادرة على إرادة الأمة بحظر الممارسة السياسية على أساس الدين، وبوضع شروط لإقصاء الأمة عن المشاركة في المسئولية واحتكار هذا لصالح أفراد، بل نحن واثقون أن أقباط الأمة بانتمائهم الحضاري للإسلام سيتجاوبون مع مشروعنا، وسيتفهمون أن رمزية مهام رئيس الدولة حين تكون دولة رسالة لا تشكيل إدارة، بما في ذلك من رعايةٍ للدين وإنفاذ أحكامه، ستجعل من مطالبتنا لهم بحمل أعباء هذه المسئولية (التي لا تتوافق مع عقيدتهم) ظلمًا لا نرضاه ولا يرضونه. أكرر لسنا في حاجةٍ إلى مصادرة إرادة الأمة وحقها في أن تختار مَن تشاء وقتما تشاء. ب‌- أهمية التوافق المجتمعي (فيما لا يأتي على حساب الثوابت الشرعية)، والذي من أولوياته إصلاح الحكم، وإطلاق الحريات، وصون كرامة الإنسان، والتأكيد على (مسئولية الحاكم- وحدة الأمة- احترام إرادة الأمة). وهنا أرى أن كثيرًا ممن أبدوا وجهة نظر مغايرة (في نقاط محدودة) لبرنامج حزبنا المقترح مخلصون، وكان اختلافهم معنا اجتهادًا في الرأي انطلاقًا من رؤيتهم أن ما يطرحونه ليس على حساب الثوابت قطعية الثبوت والدلالة وفيها سعة شرعية، وسعيًا منهم ألا نُعطي فرصةً للمتربصين بمشروع الإصلاح السياسي العام (الذي توافق المخلصون معنا على أجندته) ولا المتربصين بمشروعنا الإسلامي (الذي كثيرًا ما دافع المخلصون عن حقنا في عرضه على الشعب- وإن اختلفوا معنا في بعض نقاطه). وأنا هنا أقصد أساتذةً كرامًا من الإسلاميين وحتى من غير الإسلاميين أمثال د. عمرو الشوبكي، د. ضياء رشوان، د. عمرو هاشم ربيع، وحتى د. خليل العناني الذي كان لاذعًا ومبالغًا وهو يتحدث عن مراهقة الإخوان وتثوير الإخوان. وإن كنتُ لا أغفل أن آخرين وهم ينتقدوننا كانوا أصحاب مشاريع (متشابكة مع أصحاب مصالح في الداخل وأصحاب هيمنة في الخارج) فدعوا لتجييش الجيوش للقضاء علينا وتنادوا صراحةً "انتهزوا الفرصة" رغبةً في إقصاء المنهج الإسلامي ليس عن الساحة السياسية والحكم فحسب، بل عن كل جوانب الحياة؛ فهم يرون حتمية الحل الأمريكي بحلوه ومره، بخيره وشره، ولا يقبلون بتديين السياسة ولا حتى بتديين الأخلاق والآداب العامة. أخيرًا أحبتي: هي أفكار في حاجةٍ إلى المناقشة في أجواءٍ من الثقة والصراحة.. لكنَّ عصا الأمن الغليظة وأجواء الاستبداد والقمع التي تعيشها مصر لم تتح لنا فرصةً آمنةً للقاء والحوار في أجواءٍ طبيعيةٍ من جانب، وشغلتنا بردود الأفعال حول (الاعتقالات والمحاكمات العسكرية والفصل للطلاب والتشريد للعمال) من جانبٍ آخر فامتنع الحوار المباشر فيما بيننا. فظننا أن مواقفنا متباعدة رغم أننا جميعًا لم نُبدِّل ولم نُغيِّر ولن..حقًّا.. ما أحوجنا للحوار الداخلي قبل الخارجي بأدبياتنا الرفيعة.. وما أحوجنا للحوار الخارجي دون تبادل اتهاماتٍ لا بالجمود ولا بالتخوين. وأكثر ما يسعدنا أن نشارك أجيالنا الشابة بمثل هذا الأدب والتوقير للسابقين، وهذا الوضوح والرسوخ الذي كتب به إبراهيم الهضيبي.. ﴿رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾ (الحشر: من الآية 10). ________________________ وأنا لا يسعني في النهاية ألا أن أشكر للأستاذ الكريم مجاملاته الرقيقة التي لا أظنني أستحق معظمها، وأدعو الله أن يستمر هذا الحوار الراقي في ظل تجرد وإخلاص وسعي لما فيه مصلحة بلادنا وفهم أعمق لديننا ورسالتنا والحمد لله رب العالمين

Monday, November 05, 2007

الأستاذ عاكف: ألف تحية

يتحدث الكثيرون -من الإخوان وغيرهم- عن الحرية وأهميتها، بس المية تكدب الغطاس يعني هؤلاء أغلبهم مع الحرية طالما هي في صفهم وفي صالحهم، أما إذا كان الرأي الحر عكس ما يريدونه فتختفي كلمة الحرية وتظهر محلها عشرات الكلمات من دون (لم يحن وقته) ، (ليس المكان المناسب)، (لا داعي له)...إلخ والأستاذ عاكف ليس واحدا من هؤلاء فهو رجل يؤمن حقيقة بالحرية، كما سيتبين من مواقف ثلاث أعرضها وأنا أعرضها لسبب واضح هو أنني أختلف مع الأستاذ في بعض الأمور، التي أشرت إليها غالبا في وقتها، وأشرت إليها في بعض كتاباتي، لعل أهمها بعض تصريحاته الصحفية وقد وجهت في أوقات سابقة بعض النقد للتصريحات، وأراه نقدا في محله ولكن الإنصاف يقتضي أن أشير لما آراه إيجابيا كما أشرت إلى ما رأيته سلبيا، عسى أن ننتفع بالإيجابي ونتعلم من السلبي فنتقدم خطوات إلى الأمام الموقف الأول قبل ثلاثة أشهر، كتبت مقالة عن تجربة حزب العدالة والتنمية في تركيا، محللا أسباب نجاحه ومقارنا بين مواقفه إزاء بعض الأمور وموقف مجموعة أخرى من الحركات الإسلامية تجاه مواقف مشابهة، وكان من بين الت الحركات الإخوان وكان من بين ما انتقدت مجموعة من تصريحات الأستاذ، وأفعال النواب، وقرارات الجماعة وكان من بينها كذلك مجموعة مواقف لنجم الدين أربكان، وهو صديق شخصي مقرب للأستاذ عاكف وأرسلت المقالة للأستاذ ليقرأها قبل نشرها، فاتصل بي وقال لي (لما ترجع مصر ليك عندي قرصة ودن)، فذهبت إليه أزوره عندما عدت إلى مصر، واستقبلني مرحبا وسائلا عن أخباري وأخبار أسرتي، ثم أخرج المقال من مكتبه ليناقشه معي لم أكن أعرف تحديدا ما هو رد فعله تجاه المقال، وكنت أخشى أن يتعامل مع ما فيه من نقد بشكل شخصي، ذلك لأنني حقيقة عندما أنتقد لا أقصد أشخاص أبدا وإنما أتناول مواقف وأفكار المهم أنه بدأ بالإيجابيات، فقال إن المقال يطرح أفكارا جيدة، وإنه سعيد باهتمامي بمثل هذه القضايا ثم أتى على نقطة النقد، فتقبله بصدر رحب، وكان تعليقه الوحيد أنني حينما أشير إلى السلبيات فلا داعي لذكر الأشخاص، إذ يكفي أن أشير إلى الصورة الإيجابية فتتضح منها السلبيات، واختلفت معه في تلك النقطة، فأنا أرى ضرورة الإشارة للسلبيات حتى نتعلم منها، فطلب مني ألا أحدد أشخاصا أو جهات حتى لا أسيء لأحد، وناقشني بموضوعية في المقال، وانتهى بتأكيده أنه يجب أن أستمر في البحث في هذا المجال، والسعي لتقويم الحركة وناقشته في بعض المواقف وأبدى تفهمه لوجود المشاكل التنظيمية، وقال لي ما نصه: لما حد يشوف حاجة غلط المفروض ميسكتش لحد ما تتصلح وخرجت من عنده مستبشرا، فالرجل أكد لي في نهاية الحديث أنه مهتم بأن يراني مستمرا في الكتابة والنقد الموقف الثاني قبل يومين من سفري من مصر ذهبت للأستاذ لأودعه، وكان هناك اجتماعا بالدار، وكان عددا من الإخوة موجودين، ولم أدخل حتى بدأ أحدهم في تناول قضية التدوين، وقال آخر إن المدونين في حاجة إلى ضبط بعد أن أصبح بعضهم صداعا، خاصة في مسائل النقد، وهنا تدخل الأستاذ وقال بانفعال وحسم: سيبوا الناس براحتها؛ يقولوا اللي هما عايزينه، مش ممكن هنخنقهم في دي كمان لم أحتج لكمة أقولها بعد ما قاله الأستاذ كنت فقط أتمنى أن يكون كل من يطالب بالصوت المنخفض وبالسكوت أحيانا حاضرا حتى يسمع الأستاذ وهو ينتصر للحراك الداخلي، وينتصر لحرية الرأي داخل الجماعة الموقف الثالث غضبت بشدة عندما قرأت مقال المهندس علي عبد الفتاح، ليس بسبب اختلافه معي في الرأي، وإنما لأن المهندس علي وجه اتهامات لا تليق لمن اختلف معه متهما أياهم الخوف من الأمن والتفريط والعلمانية إلخ إتصلت بعدد من الإخوة طالبا منهم حق الرد، إما أن أكتب أنا أو يحذف المقال، أن يكتب غيري المهم أن الجميع إلا الأستاذ رفض، فقال بعضهم إن الوقت ليس مناسبا (لا أعرف ما هو الوقت المناسب لمناقشة قضايا تتعلق بالبرنامج إن لم يكن ذلك وقت إعداده) وقال آخرون إنه لا يمكن نشره حتى لا ندخل في سجالات من الردود، إلا الأستاذ عاكف في الحقيقة كان موقفه من البداية رائعا، فقال لي: إبعت لي المقال، ولو كان فيه الشروط اللي اتفقنا عليها المرة اللي فاتت وفيه أفكار إيجابية هنشره بعد يومين، وصلني رفض المقال من أخ أحبه، ولنه قال لي: مش هيتنشر، بس مش هكبل حريتك، إعمل اللي إنت عايزه فاتصلت بالأستاذ وكان الضيق واضحا في صوتي، وكنت قررت إن لم ينشره الموقع أن أنشره في موقع آخر مع الإشارة لرفض الموقع نشره بدأ الأستاذ كعادته بالترحيب الشديد، ثم أبدى إعجابه بالمقال، وقال إن الجماعة اتخذت رأيا مغايرا، فسألته: هل معنى ذلك أن تحجر على رأيي؟ فقال لم يحجر أحد على رأيك، قلت له الموقع لم يقدم إلا رأيا واحدا، وقدمه مصحوبا بسيل من الاتهامات، فقال إن الاتهامات لا تجوز، المهم أنني قلت له أنا التزمت بما وعدت به وهو البعد عن الشخصنة في النقد، قاللي أنا هشوف إيه الظروف وإن شاء الله هنشره ثم قال مازحا: متقلقش يا إبراهيم إعتبرني بدالك طول ما إنت مسافر، فقلت له يا أستاذ حضرتك تعرف مقامك عندي، وتعلاف إن حضرتك على دماغي، ولكن أنا من حقي أعرض رأيي وانتهت المكالمة ولم أكن أتوقع نشر المقال، ولكني فوجئب به على الموقع هذه مواقف 3 حدثت كلها خلال الأسابيع الأخيرة وهناك مواقف أخرى للأستاذ بها دروس رائعة للتعلم، طلبت منه أن يكتبها أو أن يجري حوارا حولها، ولكنه اعتذر لضيق الوقت، وطلب مني أن أنشر بعضها، فتلك أشير إليها لاحقا ولكن ما أردت الإشارة إليه هنا هو أن موقف الأستاذ عاكف من الحرية هو موقف مبدئي وأخلاقي وليس تكتيكيا فهو حقا يؤمن بها ولو اختلفت نتائجها مع ما يريد وتلك نقطة لابد وأن نتعلمها منه

Sunday, November 04, 2007

الإسلام مرجعيتنا جميعا

نشرت هذا المقال بإخوان أون لاين تعليقا على مقال سابق نشر للمهندس علي عبد الفتاح قرأت مقالاً للمهندس علي عبد الفتاح على موقع (إخوان أون لاين) بعنوان: (الإسلام مرجعيتنا)، يدافع فيه عن البرنامج الحزبي الذي أعد الإخوان النسخة الأولية منه (وهذا حقه)، وقدم فيه في الوقت ذاته نقدًا لاذعًا لمن يخالف هذا الرأي، وهو أسلوب من النقد لا يسعُني إلا أن أختلفَ معه، حتى وإن صدر من شخص له في قلبي مكانة كمكانة المهندس علي. والحقيقة أن منزلتي من المهندس علي هي منزلة التلميذ من الأستاذ، إلا أن ذلك لن يمنعني من أداء حقه عليَّ، وواجبي نحوه في النصح، الذي هو الدين كما في الحديث: "الدين النصيحة، قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم" والحقيقة أيضًا أن المهندس علي، بنشره هذا المقال على الموقع، لم يُبقِ لي إلا أن أعلِّقَ عليه بمقال على الموقع؛ أملاً أن يساعد ذلك في إثراء الحوار الداخلي الصحي الدائر حاليًّا حول نقاط الاختلاف في البرنامج. ولا بد من إشارةٍ هنا لمن لم يعتَدْ من الإخوان على تقبُّل الخلاف الداخلي في الرأي، بأن أنوِّه بأن الإمام الشهيد حسن البنا كان يكتب المقال في جريدة (الإخوان المسلمين)، فيختلف معه فيه الأستاذ العشماوي، فيردّ بمقال في العدد اللاحق، ورغم أن البنا كان هو المحرِّرَ، إلا أنه كان ينشر المقال ولا يردُّ في العدد ذاته، بل يرد في العدد التالي ليقدِّمَ نموذجًا راقيًا للتسامح وتقبُّل الآراء المختلفة وعدم الخوف من طرح الخلاف الفكري على أعضاء الجماعة بل وعلى المجتمع عامة؛ علَّ هذا الاختلاف يؤدي إلى تطوير الأفكار وإصلاحها، وأولى بنا أن ننهج هذا النهج في التعامل مع خلافاتنا، وألا نخاف من أن تؤثر تنوعات الآراء على وحدتنا. كان لا بد من توضيح تلك المسألة في المقدمة حتى نُنزِلَ الناس منازلَهم، وحتى يتمَّ التعامل مع الخلاف في الرأي بنفسيةٍ تحاول الاستفادة منه، ورؤيةِ إيجابياتِ كلِّ وجهةِ نظر، بدلاً من أن نتعامل معه بمنطق الإقصاء، وللدكتور محمد حبيب كلمةٌ عميقةٌ في هذا المجال، يقول فيها: إن هناك 360 درجة نحتاجها لكي ننظر إلى الأمر من جميع جوانبه، وكل من وجهات النظر المختلفة تمثِّل واحدة من هذه الزوايا، وبالتالي فكلما تعدَّدت وجهات النظر ازدادَ حجمُ الإدراك بحقيقة الموضوع محلّ النظر، وكانت القرارات المترتبة على ذلك أقرب إلى الصواب منها إلى الخطأ، وتلك ميزةٌ من مزايا الشورى، والإمام البنا يقول عن الإخوان: "فهم أوسع الناس صدرًا مع مخالفيهم، ويرون أن مع كل قوم علمًا، وفي كل دعوة حقًّا وباطلاً، فهم يتحرَّون الحق" (1). يقول المهندس علي في مقاله- معلِّقًا على اختلاف البعض حول مجموعة من القضايا المطروحة في البرنامج-: "هل الضغط الأمني الداخلي والحصار الإقليمي والعداء العالمي للإخوان المسلمين الدافع الرئيسي لهذه التصريحات؟! أرى أن صاحب هذه التصريحات يُسيء أولاً إلى الإسلام، وإلى الإخوان المسلمين ثانيًا، وإلى نفسه ثالثًا.. إن علامة ارتباط الرمز بتياره تقدَّر بقدر ما يعبِّر هذا الرمز عن ثوابت وأفكار ومنطلقات ورؤى ومرجعية هذا التيار، هل يظن هؤلاء أن تحسين صورتهم الشخصية أمام النخب السياسية يكون بنعتهم معتدلين، مع الاعتذار لهذا اللفظ الذي صار يُستخدم في غير معناه، فصار بمعنى التفريط ويطلق على (المفرطين)" (2). وتلك كلمات قاسية جدًّا، ما كان ينبغي أبدًا أن تصدر عن قيادة إسلامية بحجم المهندس علي، ففضلاً عن كون مجموعة من أبناء الإخوان يتبنَّون هذه الأفكار التي انتقد من يتبنَّاها؛ فإن مجموعةً من المفكِّرين الإسلاميين والفقهاء لهم مثل هذه الرؤية، منهم على سبيل المثال: العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، والمستشار طارق البشري، والدكتور محمد سليم العوَّا، والأستاذ فهمي هويدي، وهي كلها أسماء ناصعة، لا يجوز ولا يصح نعتُهم بمثل هذا، إن لم يكن لأيديهم البيضاء على الحركة، فلأنهم يصدرون تلك الآراء بعيدًا عن الضغط الأمني، ولأنهم خاضوا على طول تاريخهم من المعارك الفكرية التي انتصروا فيها لثوابت الأمة ما خاضوا، بل إنهم الورثةُ الشرعيون لمدرسة الإصلاح والتجديد الإسلامي، التي نشأت في نهايات القرن الماضي على يد الأساتذة: جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده، ورشيد رضا، وعبد الرحمن الكواكبي، تلك المدرسة التي كان الإمام البنا أنجبَ أبنائها، والتي أقام على أفكارها جماعة الإخوان. ثم إنه عند خلافنا في الأفكار لا بد أن نتعامل مع الأفكار ذاتها، لا أن نشكِّك في نوايا من كتبها، فالنية تدخل ضمن الغيب الذي قال فيه المولى سبحانه: ﴿قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِيْ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللهُ﴾ (النمل: من الآية 65) ﴿وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ﴾ (الأنعام: من الآية 59) و﴿يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ﴾ (الأنعام: من الآية 3)، ولا نستطيع نحن البشر أبدًا أن نحكم عليها، فيجب علينا أن ندَعَها جانبًا، وأن نتناول بالبحث ما أوتينا سبل بحثه، وأقصد بذلك الأفكار والآراء. يأتي المهندس علي بعد ذلك ليناقش واحدةً من القضايا المثيرة للجدل في البرنامج، وهي قضية ولاية المرأة، ويستدل بالحديث الشريف "لن يفلح قومٌ ولَّوا أمرَهم امرأة" على أنه لا يجوز للمرأة رئاسة الدولة، قائلاً: "ولا يقولن أحدٌ إن الحادثة خاصة، فالأصل عموم اللفظ لا خصوص السبب" (3)، وهو يستند في ذلك إلى آراء مجموعة من العلماء على مدار التاريخ، ولكن ذلك ليس أبدًا موطنَ إجماع للعلماء. فالدكتور يوسف القرضاوي يعلِّق على نفس الحديث في كتابه: (من فقه الدولة في الإسلام) متسائلاً: هل يوقف الحديث على عمومه أم يوقف به عند سبب وروده (أي عدم فلاح الفرس)؟! ويجيب مؤكدًا أن القاعدة السابقة- التي استند إليها المهندس علي- "غير مجمع عليها"، مؤكدًا ضرورة مراعاة أسباب النزول، "وإلا حدث التخبُّط في الفهم ووقع سوء التفسير"، ويضيف: "ويؤكد هذا في هذا الحديث أنه لو أُخد على عمومه لعارض ظاهر القرآن"، مشيرًا إلى قصة بلقيس ملكة سبأ، ويضيف: "كما يؤكد صرف الحديث عن العموم الواقع الذي نشهده، وهو أن كثيرًا من النساء قد كنَّ لأوطانهن خيرًا من كثير من الرجال" لا يقف العلاَّمة المجدِّد عن هذا الحدِّ، بل إنه يؤكد أيضًا أن لفظة "ولوا أمرهم" تعني الخلافة قائلاً: "وهو ما لا يوجد اليوم" (4). وينقل الدكتور محمد سليم العوَّا في كتابه القيِّم (النظام السياسي في الإسلام) الذي يحاور فيه د. برهان غليون عن بعض من الفقهاء المتقدمين قولهم بأن الحديث إخباريٌّ، أي أنه ليس نهيًا عن ولاية المرأة، وإنما هو تنبُّؤٌ من الرسول الكريم بأن الفرس لن يفلحوا، من دون أن تكون العلة في ذلك ولاية امرأة، إخبار كما في قوله تعالى ﴿غُلِبَتِ الرُّوْمُ﴾ (الروم: 2) (5). نقطة ثالثة في هذا الأمر هي سؤال أطرحه: هل يفلح قومٌ ولَّوا أمرهم رجلاً؟! إن تجربة الحضارة الإنسانية أثبتت لنا أن وجود الولاية في شخص واحد- بغض النظر عن دينه وجنسه- لا يؤدي إلى الفلاح؛ فالسلطة المطلقة مفسدة مطلقة كما يقولون؛ ولذا فنحن لا ننادي بسلطة مطلقة لرجل أو امرأة، وإنما بدولة مؤسسات، أو بعبارة أخرى: ندعو لأن "يتولى أمرنا" نخبةٌ منا، يختارهم الشعب عبر صناديق الاقتراع في انتخابات نزيهة؛ ليمثلوه في المؤسسات المختلفة التي تُدير الحكم، ولا ندعو لأن نولِّيَ أمرَنا رجلاً أو امرأةً؛ ندعو للالتزام بالقاعدة الكلية التي أقرَّها القرآن، والتي تختلف إجرائياتها من زمن لآخر، وهي ﴿وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ﴾ (الشورى: من الآية 38) لا يولى رجلٌ أو إمرأةٌ بأعينهما. قضية ولاية المؤسسات ووجود الدساتير التي لا بد من احترامها، تلك هي التي دفعت المفكر المستشار طارق البشري- الذي أراه أعلم أهل العصر من ذوي التوجه الإسلامي بمفهوم الدولة وبطبيعة القانون وأحوال الواقع، خاصةً في مصر- لأن يقول إنه لا مانع من أن يتولى أي شخص رئاسة الدولة؛ فالمطلوب هو إصلاح وتفعيل هياكل الحكم، وليس العمل للحيلولة دون وصول طرف أو آخر للكرسي؛ فمن يَصِل للكرسي- في الوضع الذي نبتغيه- لن يحكم منفردًا، ولن يكون صاحب سلطة بلا رقابة ولا قيود. أعلم أن هذه القضايا خلافية، وهي ربما جديدة على الأمة، ولكن ذلك لأن الواقع اختلف، وطبيعة الدولة اختلفت، ومن ثم وجب التعامل معها بمنطق مختلف؛ لأننا- كما يقول البنا- "دعوة من الدعوات التجديدية لحياة الأمم والشعوب" (6)، ولأن شريعة الإسلام فيها متسع لذلك، فهي- كما يشرح البنا- تحدد الأهداف العليا، وتضع القواعد الأساسية، وتتناول المسائل الكلية، ولا تتورَّط في الجزئيات، وتدع بعد ذلك للحوادث الاجتماعية والتطورات الحيوية أن تفعل فعلها، وتتسع لها جميعًا لا تصطدم بشيء منها (7). وأنا هنا أقدم رأيًا آخر غير ذلك الذي طرحه المهندس علي وطرحه برنامج الإخوان، أطرحه من منطلق إسلامي لا من منطلق علماني؛ فالإسلام مرجعيتي التي أعتزُّ بها تمامًا كما هي مرجعيته، وتمامًا كما هي مرجعية الإخوان جميعًا بلا شك، ومرجعية الغالبية من المصريين، أطرح الرأي المغاير لا تأثرًا بضغط العلمانيين، ولا سعيًا لاسترضائهم، ولا أطرحه خوفًا من بطش الأمن؛ فلعلَّ الأمن سيكون أهدأ حالاً كلما ابتعدنا عن مناطق التوافق المجتمعي، وسيكون أكثر عنفًا كلما استطعنا الوصول لعدد أكبر من المثقفين والمفكِّرين، وإنما أطرح هذا الرأي لسببين: أولهما: هو أنني لا أرى في إتاحة مجال التنافس للجميع مع إعطاء الأمة حقِّها في الاختيار اقترابًا أكثر من مقاصد الشريعة، التي من بينها مقصدا العدل والمساواة، ومن بينها مقصدان آخران مهمان في هذا المجال: مقصد (إنصاف المرأة)، ومقصد (تقرير كرامة الإنسان وحقوقه، وخصوصًا الضعفاء) (8)، ولا شك أن الأقليات ضعيفة، وكذا المرأة، ومن ثم كان واجبًا علينا التقدم وإقرار حقوقهم من دون انتظار أن يطلبوها هم، فما بالنا وقد طلبوها؟! ثم إنني- ثانيًا- لا أجد مبررًا للدخول في صدام مع المثقفين في المجتمع، طالما أن القضية خلافية، وطالما أن هناك من الشرع متسَعٌ يؤدي للاتفاق، وليس في ذلك عيبٌ؛ فالسعي لتجاوز الخلافات هو سعي محمود، طالما أنه لا يأتي على حساب الثوابت الشرعية. وبعد، فإنني أعرض هذا الرأي باعتباره رأيًا صحيحًا، ولكنه ليس (الرأي الصحيح)؛ فالصواب المطلق والحق المطلق لا يعلمه إلا من قال ﴿وَاللهُ يَقُوْلُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِيْ السَّبِيْلَ﴾ (الأحزاب: من الآية 4)، ولكنني أعرضه حتى أزيل الشبهة عمن اتُّهِموا بـ"التفريط"، وحتى نناقش خلافاتنا الفكرية فكريًّا، فنرى أيهما أقرب للمقصد والمصلحة الشرعية، ونناقشهم بمنظور الصواب والأصوب، لا الحق والباطل، ونناقش الأفكار من دون أن نقدح بمن قالها، وتبقى الشورى بآلياتها- بدءًا من إعطاء المساحات الكافيه لطرح كل رأي ووصولاً إلى التصويت- هي الوسيلة التي لا بد للجميع من الاحتكام إليها حين السعي إلى قرار، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل، والحمد لله رب العالمين. -------- (1) مجموعة رسائل الإمام الشهيد حسن البنا، (رسالة دعوتنا). (2) علي عبد الفتاح: الإسلام مرجعيتنا، موقع إخوان أون لاين: 27/10/2007. (3) علي عبد الفتاح: الإسلام مرجعيتنا، موقع إخوان أون لاين: 27/10/2007. (4) الدكتور يوسف القرضاوي: من فقه الدولة في الإسلام؛ ص 174، 175، طبعة دار الشروق 2001. (5) د. برهان غليون، د. محمد سليم العوا: النظام السياسي الإسلامي، من سلسلة حوارات القرن الجديد، دار الفكر، 2005. (6) مجموعة رسائل الإمام الشهيد حسن البنا: رسالة دعوتنا في طور جديد. (7) د. محمد عمارة: التجديد في المشروع الحضاري لحسن البنا؛ فصل في كتاب: المشروع الإصلاحي للإملم حسن البنا، تساؤلات قرن جديد، 2007، مركز الإعلام العربي. (8) من المقاصد السبعة في كتاب: (كيف نتعامل مع القرآن العظيم) للدكتور يوسف القرضاوي، ص 73، طبعة دار الشروق 2005

Monday, October 01, 2007

Your Best Friend Hates You

This is the link to an article I've written for Conflict Forum, about the relation between the Egyptian and American regimes دي وصلة لمقالة كتبتها في كونفلت فورم عن العلاقة بين النظامين الأمريكي والمصري

Sunday, September 30, 2007

أجمل إحساس في الكون

الحياة أكيد مش سهلة، والغربة أصعب
مفيش أهل الواحد يشوفهم كل يوم لما يروح، مفيش أخواتي اللي فعلا وحشوني
الاصحاب هنا عالقد، يعني هما كام واحد
مفيش لستة المواعيد بتاعت كل يوم بعد الشغل، بس الحقيقة في شغل بيملا وقت أغلب المواعيد دي
مفيش الجرايد اللي متعود أقراها كل يوم؛ من أول الأهرام، والمصري اليوم، والدستور، وطبعا الدستور الإسبوعي
مفيش حلاوة مصر وقرفها، أهلها اللي بحبهم، ونظام الحكم اللي بكرهه
بس في حاجة واحدة عايشة مع الواحد
أنا مقصر فيها وعارف كدو، بس هي دي فعلا الحاجة اللي بتهون عالواحد يومه
لما أرجع البيت
وأخد دش، وأغير، وأصلي، وأقعد اتفرج عالتليفزيون وأعمل تشاتنج شوية
وبعدين أقعد عالسرير
وأمسك المصحف
ياااااااه
فعلا مفيش أجمل من كدة
يوم الواحد يعدي على آيات زي (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لايات لأولي الألباب)، ويوم أقرأ آيات (صبغة الله، ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون)، ويوم (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)، ويوم (ليسوا سواءا من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم ساجدون)، ويوم أسمع قصة يوسف، ويوم أشوف الأحزاب، ولما أقرأ النساء لسة مش عارف أحفظها علشان بتلخبط في المواريث، بس العدل في السورة وفي آياتها التي تحض على النهوض لمقاومة الظلم، وتجعل ذلك أمرا يستوجب الجهاد (ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان)، والآيات التي نزلت تبرء اليهودي وتدافع عنه (إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما)، والربع اللي فعلا بحبه في سورة الرعد (الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار، عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال، سواء منكم من أسر القول ومن جهر به، ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار)، وسورة إبراهيم وخاصة الصفحة الأخيرة، المرعبة أحيانا، والمطمئنة في أحيان أخرى، وتأديب المؤمنين في الأنفال، وسورة الأنعام، مطهرة القلوب، ومعيدة توجيهها إلى ربها، وبعض آيات في الإسراء (أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل) إلى قوله تعالى (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)، وغيرها وغيرها
فعلا، من أجمل ما يمكن للمرء أن يشعر به، أن يعيش ولو لحظات مع القرآن، أقول يعيش معه ولا يقرؤه فحسب
في تلاتة تأثرت جدا بعلاقتهم بالقران: رشيد رضا، ومالك بن نبي، والغزالي
والثاني والثالث أرجو من الله أن يمد في عمري حتى أكتب عن كل منهما تدوينة عن تأثري بما كتب، وكيف أن الكلمة الطيبة تبقى، وتلك كلمة قالها الأستاذ فهمي هويدي عندما قلت أنني أشعر ان الكتابة غير مثمرة لأن عدد من يقرأون في بلادنا قليل، المهم أنني لهذا السبب سأؤجل الحديث عن تأثري بعلاقتهما بالقرآن لما بعد
أما رشيد رضا، فقد علمت من أستاذي الذي يحفظني القرآن، بارك الله فيه، أن آخر ما كتبه في تفسيره للقرآن، والذي أكمل به ما بدأه استاذه محمد عبده، كان تفسيره لقول الله تعالى: ربي قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث، فاطر السموات والأرض، أنت وليي في الدنيا والاخرة، توفني مسلما وألحقني بالصالحين
فعلا، ليس هناك أجمل من القرآن
اللهم أشرح به صدورنا، وأنر به قلوبنا، وأعمل به عقولنا، وطهر به أنفسنا، وأطلق به ألسنتنا

Thursday, September 27, 2007

Reading Through The Future: Who Will Pay the Price

This is a link to my article published on IslamOnline on the consequences of cracking down on the Muslim Brotherhood on domestic and regional politics دي وصلة لمقالة كتبتها لإسلام أون لاين عن تأثير قمع الإخوان والتضييق عليهم على الساحة السياسية المحلية والإقليمية

Wednesday, September 26, 2007

The Muslim Brotherhood Will Stand Up for All Egyptians

This is a link to my recent article published in Forward, responding to Mona El Tahawy's article: I will stand up for the Muslim Brotherhood, previously published in the same publication دي وصلة لمقالة كتبتها لجريدة فوروارد ردا أو تعلبقا على مقال سابق نشرته منى الطحاوي المجلة

Saturday, September 22, 2007

The Moderate Behind Bars

This is the link to an article I've written for Daily Star Egypt commenting on the fifth arrest of Essam El Erian, Muslim Brotherhood Political Bureau Chief دي وصلة لمقالة كتبتها لدايلي ستار إيجيبت عن الاعتقال الخامس للدكتور عصام العريان رئيس القسم السياسي بالإخوان

Friday, September 14, 2007

Do Not Undermine Moderate Islamists: The Case of Khayrat El Shater

This is a link to a recent OpEd piece I've written for Conflics Forum, highlighting the consequences of undermining moderate Islamists دي وصلة لمقال كتبته عن نتائج قمع الحركات الإسلامية المعتدلة

Wednesday, September 05, 2007

شعر عجبني

اعـتـَذِرْ عَـمَّا فـَعَـلـْت ! ( تعليقا على ما كتبه الشاعر الكبير محمود درويش "أنتَ منذ الآنَ غيرُك" ، بعد ما سُمِّـيَ "باستيلاء" حماس على قطاع غزة !) أُريـــدُ ادِّخـَــارَ قـَلـيـــل ٍ مـِــنَ الجُـهـْــدِ كـَـيْ أسْـتـَطـيــعَ عُـبـُـورَ الطـَّريـــقْ ... أُريـــدُ اقـْتـِطـَــاعَ مَـسَـاحَـــة ِ قـَلـْــبٍ تـُمَـكـِّنـُنِــي بـَــثَّ بـَعـْـض ِ المـَــوَدَّةِ نـَحـْــوَ صَـديـــقْ ... أُريـــدُ الحِـفـَــاظ َعَـلـى قـطـْعَـــةٍ مـِـنْ مَـرَايـَــا الـفـُــؤادِ لـتـَعْـكـِــسَ بـَعـْــضَ الـبـَريـــقْ ... أُريـــدُ الـدِّفـَــاعَ بـسَـطـْــر ٍ مِــنَ الـشـِّعـْـــر ِ حـُـــر ٍ لأقـْهـَـــرَ عـَصْـــرَ الـرَّقـيــــقْ ...! * * * " أنـَــا الآنَ أصْـبـَحـْــتُ غـَيـْــري " تـَقـُــولُ ... تـُجَـمـِّـــلُ نـَثـْـــرَكْ ... و إنـَّــكَ مـُنـْــذ ُ عُـقـُـــودٍ تـَحَـوَّلـْـــتَ غـَيـْـــرَكْ !!! فـَخـُــذ ْ مِـــنْ قـَصِـيـــدِكَ حـِـــذرَكْ ... لأنـَّــكَ عـَبـْــرَ الـسِّنـيـــن ِ كـَتـَبـْــتَ مِــنَ الـشـِّعـْــر ِ مـَــا سـَــوْفَ يـُسْـقِـــط ُ عُـذرَكْ !!! و مِـثـْلـُــكَ لا يـَسْـتـَفِـــزُّ الـدَّقـَائـِــقَ كـَـيْ تـَسْـتـَريـــحَ بـِمَـنـْزِلـِـــهِ خـَــوْفَ مـَــوْتٍ قـَريـــبْ ... و مِـثـْلـُــكَ يـَعـْــرِفُ كـَيـْــفَ يـَصـُــوغ ُ الحـُــدَاءَ لـيُـبْـطِــئَ مـَــرَّ الـزَّمـَــان ِ فـَيَـخـْلـُـــدُ حـَــرْفُ الأديـــبْ ...و مِـثـْلـُــكَ بالـحـَــقِّ – لا بالـبـَلاغـَـــةِ – يـَهـْــزِمُ جـَيـْــشَ الـمـَغِـيـــبْ ...! أجـِبْـنِــي بـِرَبـِّــكَ ... هـَــلْ نـَحـْــنُ نـَسـْـــلُ الـتــُّـــرَابِ و أنـْـــتَ سَـلـيـــلُ الـسَّـمـَـــاءْ ؟ أنـَحـْــنُ الـشـَّيـَاطـيـــنُ إنْ مـَـا غـَضِـبْـنـَــا و أنـْــتَ هُـنـَــا آخـِــرُ الأنـْبـِيـَــاءْ ؟ إذا كـُنـْــتَ يـَوْمـَــاً عـَــذرْتَ الـــذي قـَـــدْ تـَهـَـــوَّرَ و هـــو يـَسِـيـــرُ بـِـــدَرْبِ الـخِـيـانـَـــةِ فـَاعـْــذرْ بـرَبـِّــكَ مـَــنْ قـَــدْ تـَهـَــوَّرَ و هــو يـَسِـيـــرُ بـِـــدَرْبِ الـوَفـَـــاءْ !!! إذا كـُنـْــتَ تـَعـْــذرُ كـُــلَّ الـجَـرَاثـيـــم ِ ( فـهــي تـُنـَفـِّـــذ ُ أمـْــرَ الإلـــهِ ) فهـَـلا عـَـذرْتَ جـِهـَــازَ الـمَـنـَاعـَــةِ حِـيــنَ يـُقـَـاوِمُ هـَــذا الـبـَــلاءْ !!! إذا كـُنـْــتَ يـَوْمـَــاً تـَقـَمـَّصْــتَ( يـُوسـُــفَ ) حَـتـَّـى مـَــلأتَ الحَـيَــاة َ صُـرَاخـَــاً و دَمْـعـَــاً و شـَكـْــوى مـِــنَ الإخـْــوةِ الأقـْرَبـيـــنَ لـِمـَــا أضْـمـَــروا مـِــنْ عَـــدَاءْ ... فـَأولــى بـِــكَ اليـَوْمَ تـَعـْــذرُ غـَيْـــرَكَ و هــوَ يـَمـُــرُّ بـِنـَفـْــس ِ مَـضِـيــق ِ الـشـَّقـَــاءْ !!! أرَاكَ تـُنـَاصِـــرُ إخـْــوَة َ يـُوسـُــفَ ... تـُلـْقـِـــي أخـَــاكَ بـِجـُــبِّ الـبـَلاغـَـــةِ يـَــا أشـْهـَـــرَ الـشـُّعـَـــرَاءْ !!! وَقـَفـْــتَ عَـلــى نـُقـْطـَـــةٍ لـلحِـيـَــادِ و لـَكـِـــنْ ... وَقـَفـْــتَ عَـلـيْـهـَــا بـِسِـــنِّ الـحـِــذاءْ !!! * * * أُريـــدُ رَصـيـــداً مِـــنَ " الـبـِنـْــج ِ" كـَـيْ أتـَمَـكـَّــنَ مـِــنْ فـَهـْــم ِ مـَنـْطِــق ِ شِـعـْــر ِ الـعَـجـَائـِــزْ ...! أُريـــدُ ابـْتِـــذَالَ القـَصِـيـــدَةِ كـَـيْ تـَسْـتـَريــحَ بـشِـعـْــري جـَمـيــعُ المـَرَاكـِــزْ...! أُريـــدُ إلهـَــاً مـِــنَ الـكـِــذْبِ حَـتـَّــى أُبـَــرِّرَ إطـْــلاقَ كـُــلِّ الغـَـرَائـِـــزْ...! أُريـــدُ اتـِّفـَاقـَـــاً مـِــنَ الـزَّيـْــتِ و الـمـَــاءِ ... يُـرْضِــي ضـَمـيـــري ... و يـُرْضِــي لـِجـَــانَ الجـَوائـِــزْ...! أُريـــدُ عـُيُـونـَــاً مـِــنَ الـصَّـمـْــغ ِ كـَــيْ لا أرَى الـوَاقِـفِـيـــنَ بـأمـْــر ِ(أخِــي / العـَبـْــدِ) عِـنـْــدَ الحَـوَاجـِـــزْ...! أُريـــدُ عُـيـُونـَــاً كـَعَـيْـنـَيـْـــكَ ... تـَرْهـَــبُ حَـتـَّــى مُـجَــــرَّدَ ذِكـْـــر ِ الـمَـخـَـــارِزْ ...! * * * أتـَعـْــرفُ طـَعـْــمَ الـمُـبـيـــدَاتِ فـَــوْقَ زُهـُـــور ٍمـِــنَ الـلـــوْز ِ تـُشـْهـِــرُ سِـحـْــرَ الـنـَّشِـيـــدِ الجـَمِـيـــلْ ؟ أتـُـدْرِكُ مـَعْـنــى جَـريـمـَــةِ تـَبْـويـــر ِ حَـقـْــل ٍ يـَكـــوِّنُ جـيـــلا ً لـيـَصْـنـَــعَ مِــنْ بـَعـْــدِهِ ألـْــفَ جـيـــلْ ؟ أتـَرْضـَــى بـإسْـكـَـــاتِ نـَــاي ٍ يـُغـَـــرِّدُ وَقـْــتَ الأصـيـــلْ ؟ قـَتـَلـْــتُ أُخـَــيَّ ؟ نـَعـَـــمْ ... بـَعـْــدَ أنْ كـَـادَ يـَقـْطـَــعُ كـُــلَّ جـُـذوع ِ الـنـَّخِـيـــلْ ؟ أخــي ذَاكَ بـَــدَّدَ أثـْـــدَاءَ أمـِّــي – الـتـــي أرْضَـعَـتـْـــكَ و كـُنـْــتَ تـَحِـــنُّ لـقـَهْـوَتـِهـَــا ­– فـي نـَـوادي الـقِـمـَــار ِ ... فـَكـَيـْــفَ أُلامُ بـِحَـجْـــري عـَلـيـــهِ و فـيـــهِ جـَمـيـــعُ العـَتـَـــهْ !؟أخــي ذَاكَ يـَقـْطـَــعُ زَيـْتـُــونَ بـَيـْـــدَر ِأهـلــي لإنـْشـَـــاءِ مَـلـْعـَـــبِ (جُـولـْـــفٍ) لـَيُـلـهـِــي بـِـــهِ صُـحْـبـَتـَــهْ ...! أخــي ذَاكَ عـَــادَ إلــى الـبَـيـْــتِ بـَعـْــدَ سِـنـيـــن ِ اغـْتـِــرَابٍ بـِحـَالـَــةِ سُـكـْـــر ٍ مـُبـيـــن ٍ ثـَريـَّــاً جَـديـــداً رَمَـــى لأمَـتـَــهْ ! فـَمـَــدَّ يـَدَيـْــهِ إلـــى ثـَــدْي ِ أُمـِّــي – و أُمـِّـــكَ – فـي شـَهـْـــوَةٍ ثـُــمَّ حِـيـــنَ اسْـتـَغـَاثـَــتْ تـَجَـــرَّأ صَـفـْعـَــاً و رَكـْـــلا ً عَـلـَيـْهـَــا ... و حِـيـــنَ اسْـتـَفـَــاقَ رَأيـْنـَــاهُ يـَلـْعـَــنُ أمـِّـــي – و أمـَّـــكَ – إذْ أفـْسَـــدَتْ لـَيْـلـَتـَـهْ ...! و أنـْــتَ ... تـَلـُــومُ عـَلــيَّ لأنـِّــيَ لــَــمْ أحْـتـَـــرمْ شـَهـْوَتــَـــهْ ...!!! لـَـــكَ اللهُ ... خـَفـِّــفْ طـُلـُوعـَـــكَ فـَوْقــي كـَــرَبٍّ يـُحـَــدِّدُ كـُــلَّ اتـِّجـَاهـَــاتِ شِـعـْـــري إذا مـَــا انـْفـَعَـلـْـــتْ ... لـَـــكَ اللهُ ... جـَفـِّـــفْ دُمـُوعـَـــكَ ... و ابـْـــكِ عَـلــى مـَــنْ بـِيـَــوْم ٍ قـَتـَلـْـــتْ ...! لـَـــكَ اللهُ ... كـَيـْـــفَ تـُطـَالـِـــبُ بالعـَــدْل ِ مِـنـِّـــي ... و أنـْـــتَ بـيـَــوْم ٍ حَـكـَمـْــتَ و لـَسْـــتُ أرى مـَــنْ يـَقـُــولُ : "عـَـدَلــْــتْ "!!! نـَجَـحـْــتَ بـِجـَــرْح ِ الـمَـعَـانـــي الـجَـمِـيـلــَـــةِ حَـقــَّـــاً ...و حيــنَ أتـَيـْــتَ لـتـَمـْــدَحَ ذا الـجـُــرْحَ ( وِفـْــقَ الـبـَلاغـَـــةِ ) حَـتـْمـَــاً فـَشـَلـْـــتْ ...!!! فـَهـَــلا اعـْتــَــذَرْتَ بـِرَبـِّــكَ عَـمَّــا فـَعَـلـْـــتْ ...؟؟؟ * * * أُريـــدُ تـَعَـلـُّــمَ كـَيـْــفَ يـَصِـيـــرُ الـخـُنـُـــوعُ سَـلـيـقـَــة ْ... أُريـــدُ مَـجَــــازاً يـُؤَشـِّـــرُ عَـكـْــسَ اتـِّجـَـــاهِ الحَـقِـيـقـَــــة ْ ...! أُريـــدُ قـَضِـيـبـَــاً مِـــنَ الـشـِّعـْـــر ِأمْـشِـــي عـَلـَيـْـــهِ لِحَـتـْفـِـــي كـَمَـعـْنــى بـِـــدُون ِ الـقـَضِـيـــبِ يـَضِـــلُّ طـَريـقـَـــهْ ! أُريـــدُ مَـوَائـِـــدَ خـَمـْــر ٍ لأسْـكـَـــرَ ... ثـُــمَّ أُسَـطـِّـــرُ – قـَبـْــلَ الإفـَاقـَـــةِ – بـَعْـــضَ الـمَـدِيـــح ِ لأفـْكـَــاريَ الـمُـسْـتـَفِـيـقـَـــة ْ ! أُريـــدُ أُضَـمِّـــخُ مـَجـْـــدي بـِعِـطـْـــر ِالـفـَصِـيـــل ِ الـذلـيـــل ِ و لـَعـْنـَـــة ُ رَبـِّـــي عَـلــى كـُــلِّ بـَاقـِــي الـخـَلِـيـقـَـــــة ْ ! * * * أيـُوثـَــقُ فـي الـمـَــاءِ بـَعـْــدَ تـَلـَوُّثـِــهِ بـالـتـَّخـَابـُـــر ِ ضـِــدَّ إرَادَةِ سـُكـَّــان ِ أُغـْنِـيـَــةٍ شـَاعِـريـَّـــة ْ ؟ أيـُوثـَــقُ بالـشـِّعـْـــر ِ– رَغـْـمَ فـُنـُــون ِالـبـِلاغـَــةِ – حـِيــنَ يـُــدَانُ بـِسُـــوءِ الـطـَّويـَّــة ْ ؟ لـمـَــاذا تـَرَكـْــتَ الـقـَصِـيـــدَ وَحِـيـــدا ؟ أتـَجْـهـَــلُ أنَّ الـقـَصِـيــدَ يـَمـُــوتُ بـِـــدون ِ الـحَـقـيـقـَــةِ مـَهـْمـَــا أجـَــدْتَ اخـْتـِــرَاعَ الـتـَّرَاكـيـــبِ حـَتـَّـى تـَلـُــوحَ لـَنـَــا مَـنـْطِـقِـيـَّــة ْ ؟ تـَوَجَّـعـْــتُ عُـمـْــرَاً بـِضِــرْس ٍ تـَسـَــوَّسَ نـَغـَّــصَ لـَيْـلِـــي و صُـبْـحِــي و حـيـــنَ تـَخـَلـَّصـْــتُ مـِنـْــهُ رَأيـْتـُــكَ تـَصْـــرُخُ أنـِّـي مِـثـَـالٌ عَـلــى الـهَـمَـجـِيـَّـــة ْ !!! بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ يـُمَـنـْطِــقُ حَـتـَّــى الـجُـنـُـــونَ – أنـَــا ... أمْ أخـِــي ... بـَــاعَ هـَــذي الـقـَضِـيـَّـــة ْ ؟ بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ تـَفـَحـَّــمَ مـِــنْ شِـــدَّةِ الـضـَّـــوْءِ – قـُـلْ لــي : أنـَــا ... أمْ أخِــي ... سَـلـَّـــمَ الـبُـنـْدُقـِيـَّـــة ْ ؟ بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ يـُوَاصِــلُ حـَصـْــدَ الـجَـوَائـِـــز ِ– قـُــلْ لـــي : أنـَــا ... أمْ أخـِــي ... قـَــدْ تـَمَـلــَّـــكَ شـَيْـئـَــاً لـكـَــيْ يـَتـَمَـلـَّكـَـــهُ الـشـَّــئُ كـَالـسَّـهـْـــم ِ يـَمْـلـُــكُ قـَلـْــبَ الـرَّمِـيـَّــة ْ ؟ تـَقـُــولُ بـأنـِّـي قـَطـَعـْـــتُ بـِسَـيـْفـِــيَ رَأسَ أخـِــي ... ثـُـــمَّ تـَبـْكـِــي ...و تـَنـْسـَــى بــأنَّ أخـِــي رَأسُ حـَيـَّــــة ْ !!!أقـُــولُ بـأنـِّــي رَفـَضـْــتُ (الـسِّـيـنـَاريـُـــو) ... و أنـْــتَ تـَقـُــولُ بـأنـِّـــيَ جـُـــزْءٌ مِـــنَ الـمَـسْـرَحِـيـَّــــة ْ !!! كـَلامـُـــكَ – يـَا مـَــنْ كـَتـَبـْــت لـريـتـــا – يـُسَـمـَّــى بـِشـَـــرِّ الـبَـلـيـَّــة ْ !!! * * * أُريـــدُ دُمـُوعـَــاً مـِــنَ الـقـَـــار ِ أبـْكـِــي بـِهـَــا فـي لـَيَـالــي الـظـَّـــلامْ ... أُريـــدُ رِدَاءاً مـِــنَ الـصَّـمـْـــتِ يـَسْـتـُــرُ عـُــرْيَ الـكـَـــلامْ ... أُريـــدُ دَوَاءاً لـتـُشـْفـَــى الـقـَصِـيـــدَة ُ حِـيـــنَ تـُصـَــابُ بـِــدَاءِ الجـُـــذَامْ ...أُريـــدُ أرَاكَ – و أنـْــتَ الـكـَبـيـــرُ – تـُبـَـــادِلُ تِـلـْــكَ الـجَـمَـاهـيــرَ بـَعـْـــضَ احـْتـِـــرَامْ ... أُريـــدُ أرَاكَ بـِمَـقـْهـَـى صَـغِـيـــر ٍ بـِيـَــوْم ٍ لـكـَـيْ أتـَجـَاهـَـــلَ أنـَّــكَ فـيـــهِ ... لأنَّ عِـقـَابـَـــكَ عِـنـْـــدِيَ ... تـَــرْكُ الـسَّــــلامْ ...! تمت في القاهرة 25/7/2007 6.00 صـبـاحـــا شعر : عبدالرحمن يوسف

Saturday, September 01, 2007

The Real Question

This is a link for a commentary I've written for the Daily Star that was published today دي وصلة لمقال كتبته عن المحاكمات العسكرية ونشر في جريدة دايلي ستار

Wednesday, August 29, 2007

ولا تهنوا

كنت بتكلم مع احد الصدقاء قبل أيام عما يمكن عمله إزاء تصعيد النظام ضد الإخوان بل وضد كل فئات الشعب ولقيته غير متفائل للمرة الأولى يمكن وكنت بتكلم مع أحد أبناء المعتقلين المحالين للمحكمة العسكرية فلاقيته غير متفائل خالص من سير المحكمة ثم وصلني إيميل من أخي وصديقي إبراهيم عصام العريان، يقول إنه "عازف عن المشاركه او افتقد لحماسه تعيننى يمكن ان تقول ان مع تكرار الامور يفقد كل شيىء بريقه الامور اصبحت سخيفه الى حد غير مقبول" إلى آخره وأخيرا وجدت الإقبال على حضور جلسات المحكمة العسكرية أقل من السابق، وعندما سألت عن ذلك كان الرد: أصلها بقت مسرحية سخيفة الكلمة التي تكررت في كل مرة لم تكن اليأس، الحمد لله مفيش حد يائس لأننا لا نياس من ورح الله الكلمة اللي اتكررت هية الزهق، والملل ودا برضه يضايق الملل، او فقدان الحماسة هو ما يريده النظام بالضبط، وهو يأمل ان يكون نفسه اطول من نفسنا، ونحن لن نعطيه ذلك إن شاء الله وغياب الحماسة له عدة اسباب منها طول المدة وبطء عجلة التغيير وشدة الظلم الذي تخطى كل حدود المعقول وسلبية العامة وتحامل أجهزة الإعلام وازدواج المعايير في الغرب وغياب الرؤية الفكرية الجامعة ومن يقول ذلك فله بعض الحق...ولكن من يقول ذلك ينظر فقط إلى النصف الفارغ من الكوب ولا ينظر إلى النصف الممتلئ، الذي يبعث على التفاؤل ويبث الأمل وأنا لن أتحدث هنا عن الأسباب الربانية للتمسك بالأمل، فكل من يقرأ هذه الكلمات يستطيع تناول هذا الموضوع افضل مني ولن اتحدث عن الأسباب التاريخية للتفاؤل، وهي ما يمكن اختصاره في درس تعلمناه ونحن نتعلم الكلام: الظلم دائما ينتهي إلى هزيمة وذل لن اتحدث عن ذلك ليس تقليلا من شأنه، وإنما لأنني أريد الإشارة إلى سبب آخر للتفاؤل، وهو ما انتجه حراك اسر المعتقلين خلال الأشهر الماضية أول هذا افنتاج هو ما أسميه: ثقافة التحدي والمقاومة عند الإخوان فقبل ذلك، كان الإخوان يعتقلون ويمضون الشهور في السجون ويخرجون من دون ضغط من الاخوان لاخراجهم وقبل ذلك تمت محاكمة مجموعات من الاخوان عسكريا في ظلم قذر بين ولم تكون المقاومة بهذه الصورة اما الان فقد تحركت اسر المعتقلين فحركت المياه الراكدة، وحركت شباب الإخوان وبعضا من قياداتهم للتعامل مع ملف المعتقلين بصورة مختلفة بفضل الله أولا وأخيرا، تحركنا في مجالات مختلفة، فحققنا على مدار العام الماضي الكثير، ولا نزال نعمل من أجل المزيد بإذن الله تحركنا إعلاميا..... تحركنا إعلاميا فأصبحت اغلب البيوت المصرية تعرف من هم خيرت الشاطر وحسن مالك ومحمد على بشر وعبد الرحمن سعودي وخالد عودة وضياء فرحات وأحمد شوشة، وآمالنا ان يعرف عنهم كل المصريون لا أغلبهم تحركنا إعلاميا فوصلنا بقضيتنا إلى كل مكانن فتحرك معنا الإعلام الحر وأصبح الفارق واضحا بين الصحافة الحرة (سواء اتفقت أو اختلفت مع الإخوان سياسيا) التي ترفض الظلم وتتخذ منه موقفا وبين صحافة المنافقين التي لا تتناول الظلمن وان هي تناولته فلا تدينه بل تدافع عنه تحركنا حقوقيا.... تحركنا حقوقيا ففضحنا النظام المصري ونفاقه وازدواج معاييره لا أنسى مقولة المهندس خيرت في القفص يوم جلسة التحفظ عن كون النظام "يبطش بحقوق المواطنة التي يتشدق بها ويضرب دولة المؤسسات التي يتحدث بها" تحركنا حقوقيا فتحدثت أكبر منظمات حقوق الإنسان في العالم عن الانتهاكات بحق الإخوان، فأثبتنا لأنفسنا قبل أن نثبت للآخرين أن تلك المؤسسات ليست كلها فاسدة ولا تابعة للحكومات الغربية كما كان البعض يظن، وتأكدنا من أن ضبط إسلوب عرض قضيتنا بعقلانية يكسب بها أرض كبيرة تحركنا حقوقيا فاكتسبنا مساحات واسعة من فضح النظام الفاسد المستبد، ووقف كل المعارضون الشرفاء أمامه يدا واحدا فزادوا من حصاره تحركنا سياسيا.... تحركنا سياسيا فاكتسبنا مساحات واسعة لصالح وطننا، ولصالح فكرتنا بمد جسور التعاون مع التيارات الأخرى لا يمكن أن ينسى أحد من الإخوان وقوف المدونين شرقاوي وعلاء سيف وإيسانر العمراني وحسام الحملاوي ونورا يونس مع عبد المنعم محمود وقت اعتقاله ولا يمكن أن ينسى أحد أبناء المعتقلين أو أسرهم نشاط الدكتورة رباب المهدي في نشر قضيتهم في مؤتمر القاهرة الدولي، ولا أن ينسوا حماسة حسام الحملاوي، ويحي قلاش، وسامح نجيب، ووائل خليل، وكمال خليل، وكتابات يحي الجمل، وطارق حجي (الذي يختلف مع الإخوان أيديولوجيا لدرجة التصادم) وأميرة أبو الفتوح وضياء رشوان وأبراهيم عيسى وعبد الغفار شكر وبلال فضل وغيرهم كل ذلك يقوي من الجسور بين المعارضين، فتقوي جبهتهم في مواجهة الفساد والاستبداد تحركنا وطنيا.... تحركنا بخطاب وطني متزن، يعبر حقيقة عما في قلوبنا من حب لوطننا، فلمس بعض أطراف النظام صدقنا في عملنا وكلامنا من أجل بلادنا، فرفضوا التعامل الأمني معنا، ومن منا يمكن أن ينسى مقالة نشرت في المصري اليوم قبل أيام لمدير أمن سيناء السابق؟ ومن منا ينسى مواقف قضاة شرفاء وقفوا أمام الرئيس وقراره المفتقر إلى الدستورية وردوه، ولا يجب أن نيأس لأن بعض القضاة لم يكن كذلك، بل علينا ان نعتلي بآمالنا فنسعى لاستقلال حقيقي للقضاء يمكن من خلاله تأمين القاضي من الخوف من بطش النظام، ويمكن أن نحاسب الفاسدين في كل مكان تحركنا وطنيا فاكتسبنا مساحات واسعة في الإعلام الوطني الحر الذي رأى في قضية الإخوان قضية عادلة، ولو اختلف معهم فكريا وأيديولوجيا، فإنه ظل رافضا، بوضوح أحيانا وعلى استحياء في أحيان أخرى، الظلم الواقع عليهم، ومتعاطفا مع المعتقلين وذويهم تحركنا وطنيا فازداد تعلقنا نحن بأوطاننا، زرعنا حبها في الأطفال فتحركوا به بدلا من مشاعر الضيق لاعتقال الاباء تحركنا داخليا.... تحركنا داخيا فأحدثنا حراكا فكريا حقيقيا وسع مداركنا وتعلمنا منه الكثير نقاشات دارت عن إصلاح عيوب داخلنا، وهي موجود ولا شك وتحتاج للعلاج نقاش هام دار حول توقيت الإصلاح، دار حول قول الله: قل هو من عند أنفسكم، فتحركت العقول باتجاه الإصلاح بعد أن ظنت قبل ذلك أن تلك أمور ليس وقت الدنو منها الان تحركنا على المدونات فزادت الإطلالات المختلفة والاراء المتنوعة فاكتسبنا من وراء ذلك الكثير أولا تعلم كل منا من آراء الاخرين، واستفاد منها، واطلع على وجهة نظر مختلفة ستزيد من دون شك من معرفته وتوسع من مداركه ثانيا استطاع العالم أن يرانا على حقيقتنا: أن يرى في كل منا الإنسان والشخص لا التنظيم والجماعة استطاع العالم أن يدرك أن الجماعة ليست كتلة مصمتة، ولكنها إنسانية فيها قدر من التنوع المثري الذي قل تواجده في مكان آخر نعم: كان ذلك سببا في كشف بعض من العيوب، ولكن في ذلك أيضا فائدة، فقد كان المستحيل أن تظهر هذه المشكلات بعيدا عن المساحات الإنسانية التي أوجدتها المدونات النقاشات التي دارت أنا على يقين من أنها ستكون سببا في دفع الجماعة خطوات للأمام، بعد أن أكسبت العديد من شباب الإخوان مهارات التواصل والاختلاف، وصححت بعض أفكارهم، وأضافت إلى البعض الاخر عمقا لم يك موجودا من قبل هذه بعض نتائج التحرك في الفترة الماضية وهي ليست كل النتائج والأهم أن ندرك أننا حققنا الكثير، ولا يزال أمامنا الأكثر، ونحن بفضل الله قادرون على تحقيقه قادرون على تحقيقه لأننا نتحرك بالحب ويتحركون بالكره نتحرك بالحب للمعتقلين وبالحب لوطن نخاف عليه وبالحب لأهل وطن طالما بقوا نصب أعيننا وبحب لمخالفينا في الرأي الذين نتعلم منهم، وننظر إلى اختلافنا معهم على أنه طبيعة بشرية وحكمة إلهية وقبل هذا كله وبعده بحب الله، الذي نعمل من أجله، ونثق به، ونتوكل عليه، ونأمل أن يعيننا، وأن يملأ قلوبنا بالأمل والإيمان والحب، ونسعى لرضاه، ونرضى بقضائه ونحبه مهما كان وهم يتحركون بالكره بالكره لمخالفيهم خوفا على كراسيهم وبالكره للنجاح خوفا من فضح فشلهم وبالكره للمحبوبين بين الناس حقدا عليهم وبالكره لأصحاب كلمة الحق، خوفا من تأنيب الضمير أو ما بقي منه والحب أطول عمرا من الكره قادرون على تحقيقه لأننا تنحرك بالثقة، وهم يتحركون بالشك والخوف والخجل نتحرك بالثقة في الله، الذي قال في كتابه: وعلى الله فليتوكل المتوكلون ونتحرك بالثقة فيمن حولنا، نظن بهم جميعا خيرا ونتحرك بثقة في منهجنا تمنحنا هدوئا عند المناقشة ورغبة في التعلم وقبولا للخلاف ونتحرك بالثقة في سنن الكون التي جعلت الظلم دوما إلى نهاية ونتحرك بثقة في أهالينا وإخواننا المعتقلين: نثق بهم، ونفتخر بهم، ونرفع رؤوسنا فخرا بانتسابنا إليهم وهم يتحركون بالشك الشك في كل من حولهم، كل يظن أن الاخر يتربص به، حتى الابن وأبيه والشك في منهجهم، فهم لا منهج لهم وترى كل منهم يتحدث خلافا للآخر، يخشون الحديث والنقاش الذي يفضحهم والخوف في انتظار النهاية والخجل من بعضهم البعض، فلا أحد منهم يتشرف بالرابط بينه وبين الباقين لما علم عنهم من فساد، ولا ابن أحد منهم يستطيع أن يرفع رأسه فخورا بأبيه الفاسد أو الضابط الكذاب أو الصحفي المنافق أو القاضي المرتشي، أو الشاذ أو المحتكر أو الموالس أو صاحب فضيحة كذا أو كذا والثقة أقرب لتحقيق الأهداف من الخوف والشك والخجل ونحن نتحرك لمبادئ واضحة، وهم يتحركون لأفراد إلى زوال نتحرك لإقامة العدل ونتحرك لانتزاع الحرية ونتحرك لبناء مجتمع متنوع، يقبل الخلاف ويتعايش معه، ويدافع عن حريته، ويبني نهضته ونتحرك قبل كل هذا وبعده طمعا في رضا الله وهم يتحركون من أجل الإبن الفاسد أو من أجل الوزير الذي يسكت على فسادهم أو رئيس الديوان الذي يسمح لهم بالنهب أو المحافظ الذي يأخذ الرشوة فيسهل لهم المخالفات أو الرئيس الذي يخافونه سطوته أو رئيس الجهاز الذي يطلبون رضاه والمبادئ من دون شك أبقى وأسمى من الأشخاص وهم يتحركون باليأس، ونحن نتحرك بالأمل نتحرك بالأمل في غد أفضل في وطن أكثر نموا ورخاء في مجتمع أكثر إيجابية وتماسكا وفي كلمة حق تخرج لتقتل ظلام الظلم والفساد ويتحركون باليأس من اقتناع الناس بأكاذيبهم، فلا يتيحوا المجال لغيرهم ليعرض وجهة نظره وباليأس من أن يفلحوا في خداع الناس بشعارات زائفة في الانتخابات، فيمنعوا الناس من دخوا اللجان وباليأس من يسكت دعاة الإصلاح، فيستخموا معهم أساليب القمع الأمني وباليأس من أن يدوم حالهم على ما هو عليه، فينهبون اليوم قبل أن يأتي غد لا يستطيعون فيه نهبا والأمل أقوى من اليأس ونحن نتحرك باتجاه الشعب، وهم يتحركون إعراضا عنه نتحرك دفاعا عن حريته المسلوبة، ونسجن من أجل ذلك نتحرك دفاعا عن أمواله السروقة، وتسرق أموالنا من أجل ذلك نتحرك من أجل ان ينال تعليما ورعية صحية وبيئة اجتماعية أفضل، ونتعرض للاضطهاد من أجل ذلك ونتحرك من كرامة المصري، وافتخاره بوطنه في كل مكان، واعتزازه به وهم يتحركون بعيد عنه بالغلاء وبالفساد وبالتعذيب وبالكذب والشعب سيكون هو صاحب الكلمة الفصل وقتما يقرر أن يقول كلمته من أجل كل ذلك، نحن أطول نفسا منهم ومن أجل كل ذلك سنعمل بلا يأس ولا انقطاع حتى لا يكون للفاسدين بيننا مكان سنعمل بالأمل، وسنتذكر مقولة الإمام البنا: إن حقائق اليوم هي أحلام الأمس، وحقائق الغد هي أحلام اليوم والحمد لله رب العالمين

Wednesday, August 22, 2007

حمد الله على السلامة

والله الواحد اليومين دول نفسه مسدودة عن كل حاجة
الحمد لله مفيش يأس
وإن شاء الله مش هيبقى في يأس
وهناك أسباب كثيرة لعدم اليأس
منها قول الله
ومالنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا، ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون
إلى قوله
واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد
ومتفائل لإني عارف وشايف إن في ثقافة جديدة بتنتشر بين الإخوان في رفض الإعتقالات ومقاومتها، وهتكلم عنها قريب لإني حاسس الناس محبطة شوية زيادة عن اللزوم
بس نفسي مسدودة من الظلم، ومن الكدب، ومن شهادة الزور
نفسي مسدودة من الناس اللي ملهاش حد
الظلم عندها مالوش آخر
البلد هتخرب على دماغهم وبيقولوا عليا وعلى أعدائي وبيضغطوا في الظلم علشان تخرب على كله
بس والله في وسط ده كله جالى خبر فعلا فرحني
كنت بتكلم مع حسام الحملاوي على الإيميل، بنشوف إيه اللي ممكن يتعمل في القرف اللي إحنا فيه ده
لاقيته بيقوللي ممكن تكلم الدكتورة رباب المهدي تاخد رأيها، هي خلاص رجعت مصر بعد رحلة العلاج
أنا لو قعدت أتكلم عن الدكتورة رباب، واللي بتعمله علشان رفع الظلم عن المعتقلين، مش هوفيها حقها
كفاية أقول إنها بتدافع عنهم وهيا مختلفة معاهم في الرأي أكتر ما كتيييييييير من اللي متفقين معاهم بيدافعوا عنهم
بس أنا مش عايز أتكلم عن الدور السياسي للدكتورة رباب، أنا عايز بس أقول إنها فعلا إنسانة كويسة جدا، وحرصة على الناس اللي تعرفهم، وقضايا بلدها فعلا عايشة جواها
أنا مش عارف أقول إيه، بس أنا فعلا فرحان الحمد لله
أول لما عرفت مسكت التليفون وكلمت الأخت رباب، مردتش عليا فكلمتها كذا مرة
في الاخر بعتتلي رسالة تقوللي إنها مينفعش ترد على التليفون لفترة كدة، بس هي الحمد لله في القاهرة
بجد يا دكتورة رباب ودكتور سامح: حمد الله على السلامة
وإن شاء الله أشوفكو على خير وتعزموني على الغداء (أنا قلت شاي والله بس هي رباب قالتلي غداء) لما أرجع مصر

Saturday, August 18, 2007

لحد إمتى؟؟؟؟؟؟؟

من وقت لما القصاص خرج من المعتقل وأنا لسة مكنتش شلت الصورة اللي على الشمال تطالب بالحرية للقصاص مكنتش شلتها علشان كنت عايز أكتب حاجة وأنا بشيلها ومكنش عندي وقت وعلشان أنا كنت حاطط صورة للقصاص كواحد من ضمن مجموعة معتقلة؛ كما هو الحال مع المهندس خيرت، وعبد المنعم محمود وقت اعتقاله المهم إنه قصاص خرج من دون المجموعة، فبقي أكثر من نصفها قيد الاعتقال، على الرغم من صدور أحكام قضائية لصالحهم المهم إني دلوقتي شلت صورة القصاص بس للأسف أضفت بدلها صورة الدكتور عصام العريان، الذي يعلم الله كم أحبه لما كنت في مصر من فترة زرت الدكتور عصام مرتين أول مرة كان لوحده في المنزل لسفر أسرته، وتاني مرة كان في ناس كتير في المرة الأولى كان معايا أحد أساتذتي، وجلسنا نتحدث عن تركيا ونجاح العدالة والتنمية، وعن المشكلات المعاصرة للحركة الإسلامية في مصر والجذور التاريخية للمشكلات وكيفية علاجها وفي المرة الثانية كانت زيارة اجتماعية وجدت نفسي موجودا فيها بمناسبة زواج إبراهيم عصام، بس إبراهيم كان مسافر مكنش موجود أنا مش عارف الحقيقة: النظام هيبطل يعتقل الدكتور عصام إمتى؟ وإيه الحجة اللي ممكن تكون سبب في اعتقال رجل يعلم العالم كله اراؤه العتدلة، وانفتاحه، وتقبله للاخر، وحسن خلقه، وأدبه الجم، وتواضعه أنا أكيد بختلف مع الدكتور عصام أحيانا، كما هو الحال في مقالة كتبتها حديثا، ولكني لا أحرم نفسي أبدا من الاستفادة برأيه لما كنت عنده آخر مرة كان يمازحني علشان تدوينة (غسلت)، وبيقولي خلاص يا إبراهيم غسلت إتجوز بقة، وثم أخذني من يدي للأستاذ عاكف وحكى له ضاحكا على التدوينة الدكتور عصام هو أكثر الإخوان سؤالا عن جدتي بارك الله في عمرها، ربما هو والدكتور محمود عزت، ولا أظنها تحب أحدا من الإخوان كما تحبه، ربما لأن جدي كان يحبه حبا جما هو الاخر جدتي عندها الإخوان هما عصام العريان وقد كان دائم السؤال عن عمي رحمه الله، ووقف وقال كلمة مؤثرة على قبره يوم الجنازة، وقد أثر ذلك في أبي تأثيرا شديدا وأبي هو الاخر لا علاقة له بالإخوان، إلا أنه يحب بعض الإخوان، بسبب حب أبيه لهم، وحسن أخلاقهم، واعتدال آرائهم ومنهم من دون شك الدكتور عصام العريان، والمهندس خيرت الشاطر، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح الدكتور عصام سيدخل المعتقل مرة أخرى، لأستبدل صورة القصاص بصورة للدكتور عصام لحد إمتى سنبقى نستبدل الصور؟ يخرج الدكتور عصام من المعتقل، فيتم اعتقال المهندس خيرت بعدها بأيام معدودة، ويخرج فلان ليدخل علان إنه نظام قذر، والله نظام قذر يا دكتور عصام إن شاء الله تخرجلنا بالسلامة قريبا جدا المجموعة اللي مع حضرتك، والمجموعة المحالة للعسكرية، ومجموعة الدكتور غزلان، ومجموعات أخرى من المعتقلين لا أظن أن مصريا شريفا (على اختلاف آرائهم) بات سعيدا بعدما سمع بقرار الاعتقال فالدكتور عصام لم يكن ولن يكون شخصا عاديا ولكنه النظام القذر فحسبنا الله ونعم الوكيل

Friday, August 17, 2007

New Arrests for Moderate Leaders of the Brotherhood

I just received the news of the arrest (or re-arrest) of Essam El Erian, Chief of the Muslim Brotherhood's political bureau, who was banned from travelling to Turkey this morning. A number of leaders were also arrested, including Mahmoud Hussien, a member of the Executive Council. El Erian spent most of his lifetime in prison, being arrested one time after the other. I fail to comprehend the logic of his arrest, especially that he is a well -known leader who appears on media outlets all the time, and is well known for his moderate stances, and tolerance. He enjoys the love and support of all political activists in the country, including his political opponents. In fact, some observers make distinctions between his discourse and that of other Brotherhood leaders, and claim that El Erian presents a moderate façade for a group which is not that moderate. El Erian was elected to parliament in 1987, and was arrested several times. I could not count them now of course, but he was arrested in 1981, 1995 ( and was sentenced to five years in prison by a military tribunal), 2005, 2006, and was last released in December 2006, only 4 days before the arrest of Khayrat el Shater, the Muslim Brotherhood's deputy chairman. The arrest of El Erian is a clear attempt by the regime to crackdown on the moderate leaders of the Brotherhood who could push the group towards more moderate stances. With El Shater and El Erian being behind bars, the Brotherhood's political leadership is being deprived of two of its most influential and moderate faces. The question remains: who does that serve?

Wednesday, August 15, 2007

تركيا والعدالة والتنمية

أنا إن شاء الله ناوي أكتب حاجة مفصلة عن تركيا وبفضل الله فعلا كتبت بحث عن العدالة والتنمية والدروس المستفادة من تجربة النجاح ولكني استعجلت شوية على التدوينة دي لأني وجدت رأي العام من قيادات الإخوان اللي بيكتبوا عن الموضوع بيهاجمو ا حزب العدالة والتنمية، للأسف من دون دراسة علمية لما يقوم به، وبتقييم مضطرب يغلب عليه الطابع العاطفي والتعميمي والصوت العالي على المناقشة الموضوعية وأنا هنا لا أعمم، فخلال تواجدي في مصر وزيارتي للمعتقلين في المزرعة سمعت منهم كلاما طيبا عن التجربة التركية وهم يشيدون بها، ويعتبرون التعلم منها واجبا وهناك من أساتذتي في الإخوان من أعجبني تقييمهم، وهناك من اختلفت معه ولكني احترمت مناقشته بشكل علمي وهناك مقالات لا أملك إلا الاختلاف معها، كتلك المقالة التي نشرها الأستاذ الفاضل علي عبد الفتاح في موقع إخوان أون لاين، واخترت أن أعلق منها على بعض المقولات والعبارات، على أمل أن أنشر فيما بعد تحليلي الكامل لما قام به الحزب

يقول الأستاذ علي في مقاله

في الإسلام إذا اختلف العقل السليم مع النص الصريح قُدِّم النص الصريح على العقل، وفي العلمانية العقل مُقدَّم على النقل الصحيح.

وأنا لا يمكنني بحال أن أقبل هذه المقولة، ولا يصح قبولها، ذلك أن وقوع الخلاف بين العقل السليم والنص الصريح مستحيل من الأصل، وإذا حدث فهو إما خطأ في العقل، فلا يكون بذلك عقلا سليما، وإما خطأ في فهم النص فلا يكون بذلك صريحا

ويقول الأستاذ علي كذلك

فمن الممكن أن تتغير قيم الشرف فنجد مثلاً كاتبةً لا تعتبر العذرية علامة الشرف

وأنا أرى ذلك كلاما عجيبا به خلط بين الدين ولثقافة، فمن ناحية كما تعلمنا في الحديث فإن (شرف المؤمن قيام الليل)، ومن ناحية أخرى فحصر الشرف في قضية جنسية كارثة كبرى، ومعيار ما أنزل الله به من سلطان، ومن ناحية ثالثة فليست كل العذارى شريفات وبالتالي وحتى من داخل ذات الإطار التحليلي يبقى اعتبار العذرية وحدها كمعيار للشرف أزمة في المقال، وعلى كل فنقد هذا المفهوم لا يجعل المرء علمانيا، خاصة إذا كان النقد في إطار الدفاع عن المسلمات الشرعية التي ترفض الزنا، وتعاقب على المجاهرة به عقوبة مغلظة، ولكن على كل ففقد العذرية لا يمكن أن نفترض أن طريقه الوحيد هو الزنا، ثم أننا لا يمكن أن نحرم إنسانا بشكل أبدي من القول بأنه شريف لذنب أذنبه ولو كان كبيرا، وإلا فهل يستطيع أحد أن يقول أن المرأة المخزومية ليست شريفة، وهي التي زنت ولكنها تابت توبة لو وزعت على سبعين رجلا من أهل المدينة لوسعتهم

وعلى كل حال فليست تلك إحدى ساحات المواجهة بين الإسلاميين والعلمانيين، خاصة على الساحة السياسية، ولا يمكن أبدا عاتبارها كذلك

كل ما سبق من الكلام كان بعيدا عن تركيا وتجربتها، ثم قال الأستاذ مقولة افتتح بها الحديث عن تركيا، أثارت قلقي في الحقيقة:

وأقول إذا وصل أي فصيلٍ إسلامي بطرقٍ علمانية وأعلن احترامه للعلمانية ومبادئها، وأنها تُشكِّل المرجع له فيصبح غير إسلامي، فليس المهم الوصول إلى السلطة إنما المهم كيف وصلت؟ وما الوسيلة؟ فلا بد أن تكون الوسيلة شريفة والغاية شريفة.

وأعود فأقول: أولا لا توجد وسيلة في الوصول للحكم أشرف من تلك التي وصل بها أردوجان للسلطة قبل سنوات وبقي بها في السلطة في الانتخابات الأخيرة، تلك هى الديمقراطية الحقيقية المعبرة عن إرادة الجماهير بمنأى عن مراكز الاستبداد والطغيان كالجيش في تركيا، تلك الديمقراطية التي أدرك أردوجان أن معركته ومعركة الإسلام الحقيقة هي تحقيقها، لا مواجهتها، وأدرك أن هدفه الأساسي يجب أن يكون توسيع قاعدة ومساحة الحريات لما في ذلك من تحقيق لمقاصد الشريعة

ثانيا: من فقه الواقع أن يبدأ الإنسان بما هو موجود فعلا ويسعى لتغييره لا أن ينطلق من مثالية ليست موجودة إلا في خياله، وقد رأينا ذلك في السيرة، وفي سير الصحابة والتابعين، وفي سيرة أبطال هذه الأمة على مر العصور، ولذلك كان طبيعيا أن ينطلق أردوجان من النظام العلماني، وهو عندما تحدث عن رؤيته لمفهوم العلمانية لم يكن هناك فارقا بين ما قاله هو وما نقوله نحن في مصر عن مدنية الدولة، وهو بذلك وجه ضربات شديدة لنموذج العلمانية اللائكية الأتاتوركية الموجودة أصلا

ثالثا: أرى أنه من الخطأ أن نبدأ بتقييم أناس قبل قهم واقعهم، وللأسف فكل من تحدثوا وهاجموا العدالة والتنمية بهذه الحدة لم يعوا أهدافه وما يقوم به، وهو ما سيرد لاحقا، وإنما أردت أن أقول إن الأستاذ على وغيره من الأساتذة الأجلاء لم يعطوا أنفسهم الوقت الكافي في دراسة الحالة التركية، والبيئة السياسية والاجتماعية، والتطورات التاريخية، وطبيعة الحياة السياسية، وتأثير الأبعاد الإقليمية والدولية، وأهم الأزمات الداخلية، ومناطق الحساسيات السياسية والعوامل المرجحة عند التعامل مع كل منها، وغير ذلك، وبالتالي كان طبيعيا أن يروا أن العدالة والتنمية قد صارت له مرجعية علمانية، وأنه فقد إسلاميته، في حين أنني أراه أكثر إسلامية من جل الحركات الإسلامية الموجودة على الساحة، لأنه كان أكثر إدراكا لوافعه، وبالتالي أكثر قدرة على تحريكه ودفعه في اتجاه مقاصد الشريعة

ثم يقول الأستاذ بعذ ذلك كلاما قاسيا يجرح فيه في العدالة والتنمية بشكل شديد القسوة يقول فيه

ولماذا وصلت؟ وما هو الهدف؟ هل لتعميق منظومة القيم والأخلاق والمبادئ الإسلامية؟ هل لتطبيق شرع الله ومنهج الإسلام أم لتطبيق منهج علماني- غربي؟ ما الموقف من قضايا المسلمين خاصةً فلسطين والقدس والأقصى؟ ما الموقف من اليهود الذين يحتلون أرض المسلمين ومقدساتهم ويقتلون أطفالهم ويسجنون رجالهم؟ ومَن هم أولى بالتقارب الغرب أم العرب؟ في تركيا أعلن حزب العدالة والتنمية عن احترام العلمانية واعتبارها مرجعية للحكم، وأن التقارب مع الغرب أولى من التقارب مع العرب، واحترام المعاهدات والاتفاقيات مع الكيان الصهيوني وأنه ليس عدوًا، واحترام المصالح الأمريكية. وأكد عبر (عبد الله جول) أن الإسلامَ لا يُشكِّل لنا مرجعية؛ لأن الإسلامَ لا يقبل الخطأ والسياسة تقبل الخطأ والصواب، وأنه لا سياسةَ في الدين ولا دينَ في السياسة. ورشَّح الحزب 150 علمانيًّا على قوائمه في الانتخابات الأخيرة استجلابًا للأصوات بهدف الوصول فأصبح الوصول إلى السلطة غاية- لا وسيلة، فالوصول للسلطة بأي ثمنٍ بتغيير التوجهات والمبادئ.

وأقول في ذلك إن الهدف من سعي العدالة والتنمية للحكم هو فتح المجال أمام الحريات المدنية التي بها يتحقق المناخ السليم لبناء مجتمع أخلاقي إسلامي بعيدا ن الضغط العلماني، والهدف كذلك هو القضاء على الفساد، وهو هدف هام جدا إسلاميا، وبدونه لا تتحقق نهضة ولا يستقيم حال، وهي لا تطبق منهج علماني غربي، وإن كانت لا تواجه الغرب بالسلاح، فهي قد اتجهت شرقا بذكاء شديد فلم ترتكب أخطاء أربكان بالصدام مع العالم بمحاولة بناء تحالف اقتصادي إسلامي، وإنما سعت لإصلاح ما هو قائم بالفعل من خلال ترشيح أكمل الدين إحسان أوغلو للأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وهي المنظمة التي يرى فيها الكثير من المثقفين الإسلاميين منهم الدكتور محمد عمارة نموذجا لوحدة المسلمين بديلا عن النسق التاريخي لهذه الوحدة

والموقف من القضية الفلسطينية هو أحسن ما يمكن أن تقوم به في الوقت الحالي بعد أن حولت العلاقة مع إسرائيل من علاقة حليفين إلى علاقة تنافسية على النفوذ في المنطقة، وربطت تطوير العلاقات بحقوق الشعب الفلسطيني، ويجب هنا ملاحظة أمرين، أولهما أن الأمور لا تتغير بين ليلة وضحاها، ولا أظن إن وصول الإخوان للحكم في مصر مثلا سيعني إلغاء اتفاقية كامب ديفيد في اليوم التالي، فالتدرج من سنن الكون، ومن فرائض فقه الواقع، النقطة الثانية هي أنه توجد هناك بعض الملفات التي يسيطر عليها الجيش العلماني، وموازين القوى في تركيا تقول إن مواجهة الجيش تعني القضاء على التجربة، ولذلك فإن أردوجان لا يتناول هذه الملفات، وإنما يسير من طرق أخرى لتقويص سلطة الجيش، مثل السعي لتوسيع قاعدة الحريات المدنية، وذلك عن طريق الدفع واتجاه الانضمام للاتحاد الأوروبي، وهو السبيل الوحيد لتقليص سلطة الجيش، وفتح بعض الحريات المدنية مثل ارتداء الحجاب في الجامعات مثلا، وغيرها من الحريات والحقوق الإسلامية التي يسير أردوجان وحزبه صوبها من دون تصادمات قد تقضي على التجربة، وتلك هي قمة الذكاء السياسي، والأخلاقية السياسية في آن واحد، وأتمنى أن نقرأ كتاب السياسة الشرعية للقرضاوي، والكتاب الرائع الفلسفة السياسية في الإسلام، لأحمد داوود أوغلو منظر حزب العدالة والتنمية

ولعل هذا يجيب على سعي تركيا باتجاه الغرب، وإن كانت تسعى باتجاه العرب، فأول ما فعله أردوجان بعد وصوله للحكم في المرة السابقة هو الاجتماع مع كل السفراء العرب والمسلمين في تركيا، وقدم ذلك على اجتماع سعى له السفير الإسرائيلي، وهي خطوة غير تصادمية ولكنها معبرة، وكون العرب لم يتفاعلوا مع سعيه إليها فذلك ليس خطؤه، ولا يمكن لومه عليه

والموقف من أمريكا واضح، فهو يعاملها كدولة عظمى لا يمكن تجاهلها، ويجب مراعاة تجنب الصدام معها ما استطاع لذلك سبيلا، ولكنه مع ذلك لا يفرط بسبب هذه العلاقة في ثوابته وقضاياه، ولعل موقفه من استخدام أراضيه في غزو العراق يدلل بوضوح على استطاعته تحقيق مقاصده من دون صدام

وعن إسلامية الحزب فللأسف فإن الأستاذ على لم يأخذ إلا نصف كلام جل وترك نصفه، فقد قال جل فيما قاله إن الحزب إسلامي بمعنى أنه يسعى لتحقيق المقاصد السياسية للشريعة الإسلامية، وقال أردوجان إن الحزب يريد إن يقدم نموذجا إسلاميا يكون تجربة نجاح يستفيد منها الاخرون، كل هذا في تركيا العلمانية، التي حكم على أردوجان فيها بالسجن لأنه ألقى قصيدة شعر إسلامية في مظاهرة عامة، وبالتالي فليس من الطبيعي أن يخرج أحدهم يقول إن الحزب إسلامي

ويبقى السؤال: هل العبرة بالأسماء أم بالمسميات؟

هل الأهم أن أقول أنني إسلامي؟ أم أن الأهم هو أن أقدم برنامجا يتماشى مع الشريعة ويحقق النجاحات؟

أظن أنه يكفي أردوجان فخرا أن يستطيع حزبه ببرنامجه المميز (الذي هو مستمد من الشريعة) أن يجذب إليه أنصارا من العلمانيين، الذين يختلفون مع الإسلام أيديولوجيا، ولكنهم رأوا الخير في البرنامج الذي طرحه العدالة والتنمية

وأظن أن ترشيح العلمانيين على قوائم الحزب هو تجسيد لهذا النجاح، وكلنا يعرف أن ذلك ليس خطئا ولا عيبا، بل هو دليل على الانفتاح السياسي، وفي مصر حاول الإخوان ترشيح عدد من الأقباط على قوائمهم في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وكانت الأمور تسير بهذا الاتجاه لولا تدخل الأمن الذي يريد أن يبقي بعض المسافة بين الطرفين بطريقة فرق تسد، فهل لو كان الإخوان فعلوا ذلك لكانوا علمانيين؟ أو لكانوا فرطوا في ثوابتهم؟ على العكس، أرى أن الحرص على مثل هذا الأمر هو اٌرب لتحقيق مقصد إسلامي هام وهو مقصد العدل، إذ يجب أن يكون البرلمان ممثلا لأكبر عدد ممكن من القطاعات الشعبية المختلفة، والفصيل الكبير دوما يجب أن يتحمل مسؤوليته في أن يساهم في تحقيق ذلك

إن مقاصد الشريعة الإسلامية تتخطى ما هو ديني، وما هو ديني في أغلب الأحوال ليس دور الدولة تطبيقه، ويقتصر دورها على توفير المناخ المناسب لذلك، ولذلك فحزب العدالة والتنمية يعمل على ذلك

ومن مقاصد الشريعة- كما يقول القرضاوي- تقرير كرامة الإنسان وحقوقه وخصوصا الضعفاء، والحزب يسير هي هذا الاتجاه

ومن مقاصد الشريغة- أيضا كما يعرفها القرضاوي- بناء الأسرة المسلمة وإنصاف المرأة، الشق المتعلق بإنصاف المرأة يعمل عليه الحزب،ومن ذلك سعيه لتوسيع الحريات بما يسمح للمرأة المسلمة بأن ترتدي حجابها في المؤسسات التعليمية الحكومية، وهي الممنوعة الان من أن تصبح طالبة أو نائبة محجبة بحكم القانون الدستور، والشق الاخر دروه فيه توفير المناخ الصحي، وهو يقوم بذلك، وإصلاح التعليم بما يتناسب مع ذلك/ وهو يقوم بذلك أيضا

ومن المقاصد أيضا، الدعوة إلى عالم إنساني متعاون، وهو ما يقوم به الحزب من خلال انفتاحه على العالم، ومشاركته في إصلاح المفاهيم الخاطئة لدى الغرب عن الإسلام، ومن خلال دوره الفاعل في قضايا حوار الحضارات

ومن مقاصد الشريعة التي يتحدث عنها القرضاوي أيضا بناء الأمة الشهيدة على البشرية، وللحزب دور وإن كان صغيرا في ذلك، وهو المشاركة في إصلاح المؤسسة التي تحفظ هذه الوحدة، منظمة المؤتمر الإسلامي

والحزب متهم في تركيا بأنه يدعم مراكز تحفيظ القران، ويسمح بالعديد من الفعاليات الإسلامية، وهو لم ينفي عن نفسه هذا الأمر، أي أنه يشارك بشكل غير مباشر في تحقيق مقصد آخر، وهو الدعوة إلى حسن عبادة الله وتقواه، والدعوة إلى تزكية النفس البشرية

ولم تبق من بين مقاصد الشريعة التي تحدث عنها القرضاوي في كتابي (كيف نتعامل مع القران العظيم) و(مقاصد الشريعة بين المقاصد الكلية والنصوص الجزئية) إلا مقصد إصلاح العقائد والتصورات، ولا أظن ذلك من دور الأنظمة ورجال السياسة، وإنما هو من أدوار الدعاو، وكما يقول المستشار البشري، فإن شمولية الإسلام لا تعني غياب التخصص، وكما يقول ابن عطاء الله، فإن (إرادتك التجريد مع إقامة الله إياك في الأسباب من شهوة الخفية، وإرادتك الأسباب مع إقامة الله إياك في التجريد انحطاط عن الهمة العلية)

والحزب ببرنامجه الاقتصادي الناجح حقق قوة لبلده هي شرط آخر من شروط الشهادة التي تقتضيها الاية الكريمة (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس)، وشروط الشهادة -كما ينبه العبقري مالك بن نبي- يقسمها الفقهاء لشروط عقلية وأخرى أخلاقية، وأظن أن أغلب ما قام به أردوجان يدفع ببلده في أحد هذين الاتجاهين

ولذلك وجدت نفسي عاجزا عن قبول الكلمة التي ختم بها الأستاذ علي مقاله حين قال

تجربة العدالة هي تجربة إنسانية تتمتع بقدرٍ من الشفافية والنزاهة حسَّنت من الأحوال الاقتصادية للمواطن التركي عبر اقتصادٍ هشٍّ قائمٍ على السياحة ولها نفس مبادئ الأحزاب العلمانية. يعني حزب علماني نظيف شوية وبس.

والحقيقة غير ذلك، فلا الاقتصاد التركي هش (ويسأل في ذلك رجال الأعمال ممن لهم صلة بالأتراك، وخبراء الاقتصاد، وكلهم يشيرون إلى قوة وتماسك وتوازن الاقتصاد التركي)، ولا الحزب علماني، ويكفي ما يبق للتدليل على ذلك

ولا يعني هذا أنني أرى العدالة التنمية بلا أخطاء، ولكن محاولة سحق إسلامية التجربة تسحق الأمل في الأمة، فلا نتعلم من الدروس، ونبقى على حالنا لا نتقدم

أنا واثق من أن صدر الأستاذ على سيتسع لما قلته في هذا المقال، وهو في كل حال أستاذ من أساتذتي، وأتمنى أن نناقش ما قلته بهدوء عسى أن نستفيد جميعا بهذه المناقشة، وبهذه التجربة

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل

والحمد لله رب العالمين

Tuesday, August 14, 2007

الواجبات أكثر من الأوقات

فعلا، زي ما قال الإمام البنا الوجبات أكثر من الأوقات والواجبات دي مش بس حقوق الله وحقوق الناس فمنها أيضا حق النفس، كما في الحديث إن لبدنك عليك حق وأنا تايه بين الواجبات العمل والكتابة والأبحاث والرياضة والواجبات الاجتماعية وعلشان كدة مش قادر أوي أكتب على المدونة فعلا نفسي أكتب أنا الفترة اللي فاتت كتبت مقالات كتير، مقالات مش تدوينات عن تركيا، اللي تحليلي للوضع فيها يختلف جذريا عما قاله الدكتور محمد مرسي والأستاذ جمعة أمين، وأنا أصلا بدرس في موضوع تركيا دا من 3 أو أربع سنين بشكل كبير، وكنت أقرأ عنها قبل ذلك، وقرأت لمنظري العدالة التنيمة وعلى رأسهم أحمد داوود أوغلو وكتبت مقالات بالانجليزي كتير برضه وبجري كل يوم وبحاول أرفه عن نفسي أحيانا، يعني ماتش أتفرج عليه، أنزل أكل برة، وطبعا بحاول أحافظ على عباداتي، وعلى القراءة بس إن شاء الله هدون قريب، من الإسبوع الجاي إن شاء الله التدوين في الجدول، علشان المدونة فعلا وحشتني

Friday, August 03, 2007

A Reformer Behind Bars

هذا مقال لي نشر في موقع إخوان ويب I feel the need to write about a great reformer and a sincere advocate of democracy and human rights who is currently behind bars. The Egyptian Khayrat El Shater is currently held in custody, facing money laundry and terrorism charges by a military tribunal after being acquitted four times for the same charges by Egyptian civilian courts.El Shater, the deputy chairman of the Egyptian Muslim Brotherhood, was arrested last December, only a few days before the regime presented the notorious constitutional amendments. From the very first day, he knew he would stay behind bars till the amendment are ratified, the Shura Council elections are conducted, and the different components of the devilish inheritance plan (but which Gamal Mubarak is expected to take over his father’s presidential seat) are completed. This is why he was not surprised when he was rearrested from inside the courtroom, immediately after his first, second and third acquittals by courts that said all charges against him are groundless and politically motivated. He did not attend the fourth acquittal decision in court; never left prison in the first place. El Shater was arrested for three main reasons, the first is his moderation. Over the years he has taken clearly moderate stances on several issues, including human rights and minority rights, democracy and civil freedoms in Egypt. In his article entitled “No Need to be Afraid of Us,” published in The Guardian, he illustrated a high level of openness and tolerance. In a later interview with Ikhwan Web, the Egyptian Muslim Brotherhood’s Official English Website, he illustrated a high level of acceptance and appreciation of diversity, and presented a moderate stance towards the West, making clear distinctions between different countries, and different institutions within the same country. For the Egyptian regime, “Islamist reformers” getting their voices through is a redline, simply because that would undermine the regime’s internal legitimacy, and external propagated image as the safeguard of civil liberties against “radicals.” Therefore, and right after the article was published, there was a decision to put El Shater behind bars. The implementation was delayed for almost a year because the political context was different, with the US pressuring for a democratic façade for the Egyptian regime. This pressure was reversed after the rise of Hamas in Palestine, leaving democratic activists in the region in despair. The other reason for El Shater’s arrest and referral to a military tribunal is his ability to shift the Brotherhood towards more moderate and powerful stances. Over the years, El Shater has illustrated extraordinary managerial abilities, influence and power. He successfully engaged the Brotherhood in several fields, and has provided practical proof for the ability of the group to take moderate stances. El Shater is a big opponent of confrontations, and is well known to be the Brotherhood’s strategist. He is an advocate of peaceful change through social mobilization and widening the base of support through flexibility, dynamism and moderation. Being himself a leftist activist before becoming an Islamist, El Shater could clearly see things through different perspectives, and therefore accept more views and integrate more people into the reformist project that aims at overcoming the deteriorating economic, social and political conditions in Egypt, and bringing justice, peace, mercy and equality to the country and dignity and freedom to its people. It is this strength and determination that threatens a tarnished totalitarian regime that could no longer hide its scandal, but now openly defends corrupt business cronies, forges elections and undermines judicial supervision, monopolizes local media, and supports policemen torturing political opponents and depoliticized citizens in police stations.Such organizational strength and influence within the Brotherhood along with openness and the ability to build alliances and bridge the gap between different political group could not be tolerated by the regime, which is challenged by eroding internal popularity, and threatened by the lack of acceptable figures to take over presidency from the 79-year-old Mubarak. The third reason behind El Shater’s arrest and detention is his success as an independent businessman who was able to function outside the regime’s circles and sustain his business despite the severe pressure from the regime, which cracked down on his business 15 years ago and froze all his assets. El Shater’s success, and that of other MB detained businessmen, sets an example of independent, uncorrupt businessmen, who wish to play business, and not dirty politics. They stand as strong independent economic forces which are not necessarily loyal to the regime, and are capable of challenging its corrupt demands.Having a strong, independent business class could be a step towards democracy, as this economic power will be expected to push for more transparency, accountability and political openness to create a sustainable equal-opportunity business atmosphere. Therefore, the existence of such class is not welcomed by the tyrannical authoritarian corrupt Egyptian regime. The economic need forces the regime to open the gate for the private sector, but it needs to make sure they won’t be influential. Therefore, they have to be regime-allied, or else they are pressured and fought be the regime, especially if they have an opposition political agenda.It is a shame that such a reformer is now behind bars while the entire world is witnessing his unjust trial, where no journalists, human rights organizations’ representatives or any observers are allowed access. El Shater is behind bars at a time when his openness to dialogue and acceptance of diversity on the international level are of crucial importance to overcome tensions between different civilizations. He is behind bars at a time when Egypt needs his tolerant inclusive sentiment which advocates equality, freedom and justice.

Wednesday, August 01, 2007

عبد الرحمن وسارة، ألف مبروك

النهاردة كان يوم من الأيام اللي كان نفسي فيها أكون موجود في مصر أنا طبعا على طول عايز أكون في مصر وواحشاني مصر وأهلها بس أحيانا يكون في أحداث في مصر أتمنى حضورها، فيزيد الشوق إلى الوطن وأهله النهاردة، بفضل الله ونعمته، كان عقد قران عبد الرحمن ثروت على سارة خيرت الشاطر لما كنت في مصر الإسبوع اللي فات، ورحت زرت المهندس خيرت، عزمني على العقد، وبعدها كلمني سعد خيرت يبلغني إن الباشمهندس بيعزمني برضه، وفعلا كنت عايز أكون موجود كنت عايز أكون موجود لإني متأكد أن وجود الجميع حول العروسين هو ما يسر المهندس خيرت ولأني كان يسرني أن أرى السرور على وجوه أحبها، هي وجوه أسر المعتقلين، أو أسرة المعتقلين الكبيرة، التي أحبها أنا فعلا مش عارف أكتب إيه، وفعلا كان نفسي أكون موجود على العموم الحمد لله على كل حال المهم أن الفرح الكبير هو يوم تحقق العدالة في مصر الفرح الكبير هو يوم خروج المعتقلين السياسيين، معتقلي الإخوان والغد ومعتقلي الجماعات الإسلامية الذين لم يحاكموا أصلا، ومعتقلي اليسار المصري الحر ويوم الفرح ده، لازم إن شاء الله هكون موجود عبد الرحمن وسارة، بارك الله لكما، وبارك عليكما، وجمع بينكما في خير أهلي، اسرة المهندس خيرت: ألف مبروك، وأسأل الله أن يتم فرحتكم بفرج عاجل لأستاذنا المهندس خيرت وإخوانه المعتقلين والسلام عليكم

Monday, July 30, 2007

والله زمان يا مدونة

من غير مقدمات، مكنتش بدون علشان كنت في أجازة في مصر قبلها طبعا كنت مزنوق جدا في الشغل، ورجعت منها على زنقة تانية، وبين الزنقتين كنت مزنوق في مصر في متابعة بعض الأمور، وطبعا في رؤية أهلي وأصدقائي هحكي شوية عن مصر في تدوينات، عن زيارتي للمهندس خيرت، أستاذي وأخي الأكبر، وعن يوم قضيته مع استاذي الدكتور عماد شاهين اللي كتبت عنه قبل كدة، ومش هحكي عن يوم خرجت فيه مع معاذ مالك ومجدي سعد في موضوع كمان عايز أطرحه هو يتطلب هدوء أعصاب ومناقشة هادئة وواعية يومين كدة وأطرحه، بس ألاقي وقت أقدمه بشكل كويس يقلل سوء الفهم وفي موضوع تاني متعلق بالإخوان، برضه أنا عارف إنه هيثير حفيظة وغضب الكثيرين، بس برضه هطرحه، حبا في الإخوان، وخوفا عليهم وعلى مصر، ومش هرد على أي تعليقات حوله بس كدة والسلام

Wednesday, July 18, 2007

الجزء الثاني من مقالة ربط الأمة بالمقاصد

(4) والحقيقة أنه في القرون الأولى من التاريخ الإسلامي كان الفقيه يقوم بكلتا المهمتين؛ فهم النصوص وتحليل الواقع، وكان ذلك ممكنا وقتئذ لعدم تعقد المسائل المطلوب استنباطها من النصوص من ناحية ولعدم تعقد الواقع من ناحية أخرى. ففي ذلك الوقت ظهر الأعلام –من أمثال الأئمة الأربعة- ممن استفرغوا الوسع في فهم النصوص والواقع على حد سواء فبرعوا وكان أهم أسباب نجاحهم أنهم نجحوا في إنزال الشرع على واقعهم بعبقرية حتى أنهم أوجدوا بالشرع حلولا لما جدّ على مجتمعهم من مشكلات وأصّلوا لما جدّ من علوم حتى صار هناك تناغم بين (الدين) و(الحياة...الدنيا) وأصبح كلاهما موجها في الاتجاه ذاته. والملاحظ أنهم حرّموا بعض الأشياء من باب (سد الذرائع) مراعاة لواقعهم وطبيعة مآلات الأمور فيه، والتي قد تختلف من زمن لآخر ومن مجتمع لغيره. أما الآن، وقد تعقدت المسائل التي تتطلب حكما وتعقد الواقع فقد أصبح من المستحيل أن يلم الشخص الواحد بتفصيلات الواقع ونصوص الشرع وتأويلاتها إلماما يستطيع معه القيام بمهمة تنزيل الشرع على الواقع. من أجل ذلك وجدنا علماء أفاضل وروادا للتجديد من أمثال القرضاوي يطالبون بـ(الفتوى المتخصصة) بحيث يختص كل عالم بالإفتاء في مجال من المجالات كالطب أو التجارة أو النكاح أو الصناعة أو الحروب...إلخ. كما اتجه المثقفين من الإسلاميين إلى تقسيم الأدوار بينهم بحيث نظر بعضهم إلى الواقع (مثل المستشار طارق البشري والدكتور محمد عمارة والأستاذ فهمي هويدي وغيرهم) محاولا تحليله وبيان مشكلاته وأبعادها المختلفة وكيفية علاجها، فيما اتجه البعض الآخر –من أهل الفتوى- إلى التعمق في النصوص مع الاعتماد على فهم هؤلاء (المفكرين) للواقع. لذلك رأينا العلماء من أمثال القرضاوي والغزالي كثيرا ما يشيرون في كتاباتهم إلى (الواقع) كما يوصّفه المفكرون. (5) بيد أن دور هؤلاء المفكرين لا يقتصر على توصيف واقع الأمة، وإنما يمتد –كما أسلفنا- ليشمل مهمة ربط هذا الواقع بالمقاصد ورؤيته في إطارها وتحديد الأهداف الأساسية والاستراتيجية للأمة من خلالها. أقصد بذلك أن دور المفكر هو أن يقدم للأمة (خطة عمل) في المجالات المختلفة تبدأ بالأمة من حيث هي موجودة وتصل بها إلى تحقيق المقاصد التي ارتضاها لها ربها. ولا أعني بذلك أن يتدخل المفكر في مجال الفتيا؛ فذلك مجال له أهله ممن تعلموا علمه وتخصصوا فيه، بل إن من المفكرين من يدين هذا الأمر بشدة؛ فالمستشار البشري على سبيل المثال يلوم على هؤلاء ويقول: "ولكن (المفكرين) – سامحهم الله، وهم أهل علم بالأوضاع الاجتماعية والسياسية – لا يستخدمون معارفهم في رؤية هذه الظواهر وفي تشخيصها وفهمها بأساليب البحث العلمي التي يتنادون بها، وإنما يلجئون إلى ما لا يتقنون ولا يعرفون من مناقشة هذه الأمور من النواحي الفقهية فيضلون ويخطئون ويضرون." وهو بتلك الكلمات يضع يده على الداء ويضع أقدامنا على أول طريق الدواء. فدور المفكر هو تقديم النموذج السياسي-الاقتصادي-الاجتماعي الأقرب إلى المقاصد من خلال تقييمه للواقع وفهمه للمقاصد. وربط الفكر بالمقاصد يتطلب فهما عميقا للمقاصد التي قام عليها الشرع. وعلى مدار تاريخ الأمة الطويل؛ تحدث في أمر المقاصد كبار العلماء والمفكرين، بيد أن الفضل في تأسيس هذا العلم يرجع –بعد الله- لجهود العالمين الكبيرين أبي حامد الغزالي والشاطبي. وقد جعل هؤلاء المقاصد على درجات ثلاث (ضروريات، حاجيات، تحسينيات) وحصروا الأساسية منها في خمسة هي حفظ الدين والنفس والنسل والمال والعقل وأضاف عليها القرافي بعد ذلك حفظ العرض. وللدكتور القرضاوي ملحوظة عبقرية أوردها في كتابه القيم (مقاصد الشريعة بين المقاصد الكلية النصوص الجزئية) حينما أشار إلى العلاقة بين المقاصد والحدود والعقوبات في فكر المقاصديين القدماء. فالمقاصد الستة المذكورة عند القرافي والخمسة عند الغزالي والشاطبي تقابلها في الشريعة عقوبات وحدود هي قتل المرتد والقصاص من القاتل وجلد الزاني وقطع يد السارق وجلد شارب الخمر وجلد قاذف المحصنات. وهذه النظرة للمقاصد – وإن كانت تكفي في تحديد الإطار العام لتحرك الأمة وتنفع الفقهاء في استخلاص واستنباط الأحكام الفقهية- فإنها ولا شك لا تكفي المفكرين للبناء عليها وتحديد وتوزيع الأدوار في ضوئها؛ وذلك لعموميتها. وكان من فضل الله على أمته أن البحث في مقاصد الشريعة لم يتوقف على جهود هؤلاء الأعلام؛ بل امتد عبر العصور وشهد اسهامات متميزة كان آخرها من المعاصرين الأساتذة يوسف القرضاوي وأحمد الريسوني وجمال الدين عطية. وقد نظر هؤلاء إلى المقاصد من جهة أخرى جعلت البناء عليها أسهل لتقسيم الأدوار على الأمة وذلك بأن أصبحت المقاصد لا تنتهي عند (حفظ) أمور معينة بل تمتد لتشمل (تحقيق) و(توجيه) و(تقرير) و(بناء) أمور مختلفة ومن ثم أصبح تقسيم الأدوار في ضوئها واعتمادها مرجعية للمفكرين أقرب للنفع والفائدة للأمة. (6) وأظن أن أنفع رؤية للمقاصد هي تلك التي أوردها الدكتور القرضاوي في كتابه (كيف نتعامل مع القرآن العظيم) تحت عنوان (مقاصد القرآن العظيم). ففي ذلك الكتاب القيم حدد القرضاوي سبعة مقاصد هي تصحيح العقائد والتصورات، وتقرير كرامة الإنسان وحقوقه وخصوصا الضعفاء، توجيه البشر إلى حسن عبادة الله وتقواه، والدعوة إلى تزكية النفس البشرية، وتكوين الأسرة الصالحة وإنصاف المرأة، وبناء الأمة الشهيدة على البشرية، والدعوة إلى عالم إنساني متعاون. تلك المقاصد السبعة تشكل- بعد تعريفها بدقة وتوسع- أهدافا عامة يجب على المفكرين الإسلاميين –وهم أهل علم بمناهج التغيير وأساليب تحويل الأحوال وتحليل الظواهر الاجتماعية- رسم طريق الأمة إلى تحقيقها. بيد أن رسم الأهداف والمقاصد بهذه الصورة تظل به فجوة تعطل (تفعيل) هذا السعي لتحقيقها وهو غياب التحديد الدقيق للـ(مُكَلَف). فهذه الرؤية للمقاصد ترسم بوضوح الأهداف المبتغى تحقيقها من دون أن تحدد من هو المطالب بتحقيقها، ومعلوم أن التكليف ليس سواء على الجميع، فليس المطلوب من السياسي أو الحاكم الذي يستطيع استصدار القوانين كالمطلوب من المدرس أو الأستاذ الجامعي أو المربي بشكل عام، ولا هو المطلوب من رجل الشرطة...إلخ. هذا من ناحية؛ ومن ناحية أخرى فهناك واجبات للأفراد وأخرى للأمم، أي أن هناك واجبات يقوم بها الفرد بصفته فردا مسلما وهو مسؤول عنها وحده أمام الله؛ سواء أكانت تلك الواجبات دينية (تعبدية محضة) أو كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية..إلخ، وهناك واجبات أخرى لا يمكن للفرد أن يقوم بها؛ بل يجب عليه أن يشارك في القيام بها بوصفه فردا من الأمة، والأمة بكاملها تحاسب كأمة أمام ربها على أدائها لهذه الواجبات. وقد تنبه علماؤنا في القديم والحديث لهذه النقطة، فكما يقول المستشار البشري إن شمولية الإسلام لا تعني غياب التخصص. بل إن سعي الفرد للقيام بدور غيره ليس محمودا، إذ يجب أن يشغل نفسه بالقيام بدوره، فكما يقول صاحب الحكم العطائية (إرادتك التجريد من إقامة الله إياك في الأسباب من الشهوة الخفية، وإرادتك الأسباب مع إقامة الله إياك في التجريد انحطاط عن الهمة العلية). إذن تختلف أدوار الأفراد باختلاف مواقعهم في الأمة، وهذا الإختلاف أن يقابله اختلاف في المهمات والمقاصد التي ينبغي على الشخص العمل لتحقيقها، وهو ما يدفعنا للسعي للتوفيق بين ما ذكره الشيخ القرضاوي في شأن المقاصد، وما قاله في شأنها الدكتور جمال الدين عطية في كتابه القيم (نحو تفعيل مقاصد الشريعة) حين حاول الانتقال بالشريعة من المقاصد الخمسة إلى (المجالات الأربعة) بأن جعل هناك مقاصدا في حق الفرد وأخرى في حق الأسرة وثالثة في حق المجتمع ورابعة في حق الإنسانية. هذا الجمع بين ما ذكره العالمان الجليلان يتم بخطوتين؛ أولاهما إدخال بعض التعديلات على كلام الدكتور عطية بحيث يصبح أكثر تماشيا مع السياق العام، ثم يتم بعد ذلك الدمج بين البحثين. أما الخطوة الأولى فأظن أن التعديل الأساسي المطلوب هو أن نغّير مفهوم المجالات بحيث تكون متعلقة لا بدائرة التأثير ولكن بالشخص المطلوب منه إحداث التأثير. بذلك تصبح لدينا مقاصد يقوم على تحقيقها الفرد كشخص، ومقاصد تتعاون الأسرة على تحقيقها، ومقاصد يقوم المجتمع بالعمل على تحقيقها، وأخرى لا تتحقق إلا بدولة وتشريع وقانون، وبهذا يعرف كل إنسان ما يتعين عليه القيام به والعمل على تحقيقه من المقاصد من مكانه الذي اختاره الله له. أما الخطوة الثانية على طريق الجمع بين البحثين فتتمثل في تطبيق ما قررناه على المقاصد السبعة التي قررها الشيخ القرضاوي بدلا من تطبيقه على المقاصد الخمسة، فيتم تناول كل من هذه المقاصد وبحثه وتعريفه ثم تحديد دور كل محور من المحاور في تطبيقه. على سبيل المثال مقصد كتقرير كرامة الإنسان وحقوقه وخصوصا الضعفاء تخرج منه أهداف متعددة منها ما ينبغي على الفرد القيام به من الدفاع عن حقوقه وعدم تمكين الآخرين من الاعتداء عليها ومنها ما يتعلق بالأسرة التي يجب أن يكون التعامل بين أفرادها مراعيا لتلك الكرامة بحيث لا يهين رب الإسرة أحد أفرادها ولا تهان المرأة ولا الأطفال، وهناك ما يجب على المجتمع القيام به من رفض الظلم والدفاع عن حقوق الفقراء والضعفاء وتشكيل الجمعيات الأهلية لمساعدتهم وحفظ حقوقهم، وهناك ما يجب على الدولة القيام به من خلال سن القوانين التي تضمن المساواة بين الجميع فتمنع الجور على الضعفاء وتمنع التعدي على كرامة المواطنين جميعا حتى المشتبه فيهم والمجرمين، وغيرها من الأهداف المتعددة التي تنبثق جميعها من مقصد واحد من المقاصد السبعة بعد تنزيله على المحاور الخمسة. هذه الأهداف المختلفة المناط بتكليفها الفرد والأسرة والمجتمع والأمة والدولة والمنبثقة من المقاصد المختلفة ينتمي كل منها –ولا شك- إلى أحد مجالات الحياة المختلفة سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية أو أي مجال آخر من مجالات الحياة، وبإدراك ذلك يمكن بيسر وسهولة تسكين هذه الأهداف في تلك المجالات بحيث يصبح واضحا الدور الذي يجب أن يقوم به كل فرد في كل مجال من المجالات المختلفة حتى تتحقق مقاصد الشريعة، كما هو موضح في الرسم التوضيحي رقم 2. وبذلك تصبح الخطوة التالية هي نجميع كل الأهداف الخاصة بالمجال الواحد والمحور الواحد مع بعضها البعض. رسم توضيحي رقم 2 مع تجميع تلك الأهداف تكون هناك مجموعة من الأهداف الواضحة في كل مجال من المجالات المختلفة يجب على الفرد القيام بها، وأخرى للأسرة وغيرها للمجتمع ورابعة للأمة وخامسة للدولة. وسنجد –ولا شك- أن هناك مجموعة من الأهداف العامة في كل من المحاور المختلفة؛ مجموعة من الأهداف التي لا يمكن ادراجها في أحد المجالات الحياتية دونا عن الأخرى بحال من الأحوال، وذاك أمر طبيعي لأن هناك واجبات على الجميع القيام بها (سواء أكان هذا الجميع "أفرادا" كما هو الحال في محور الفرد، أو كان "أسرا" كما هو الحال في محور الأسرة، أو "مجتمعات" كما هو الحال في محور المجتمع..إلخ) بقطع النظر عن موقعه في الحياة، تلك هي الفروض العينية التي يجب على الجميع القيام بها، وأما ما دون ذلك فهي الفروض الكفائية التي تنقسم على المجتمع بحسب أدوار الأفراد المختلفين فيه. فالمقاصد الاقتصادية المتعلقة بالمجتمع على سبيل المثال يقوم بها أهل الاقتصاد من ابناء المجتمع، والتربوية يقوم بها أهل التربية..إلخ. وبذلك يكون لدى فرد من المجتمع تصور للأهداف التي يجب عليه بحكم إسلاميته السعي لتحقيقها فتضمحل أزمة الهوية بإدراك المجتمع والأمة ككل والأسر والأفراد كخلايا مكونة له بأهداف وغايات وجودها وواجباتها وحقوقها. (7) ومع كل ذلك، تبقى هناك مشكلة واحدة في طريق (إحياء) هذه المقاصد وتفعيلها في المجتمع، وتلك هي رسم الطريق لتحقيق تلك الأهداف الخاصة بكل فرد وكل فئة من أبناء أمة الإسلام. ذلك لأن بقاء الأهداف مجردة من الوسائل يبقي الحجة للراغبين في الخنوع، ويضل بعض المتحمسين ممن قد يضلوا الطريق. وتلك الخطوة –فيما أظن- هي السيبل لنقل الأمة إلى مرحلة العمل والنهضة بعد أن أمضت أزمنة مديدة في مناقشات نظرية لا طائل من ورائها لعدم تأثيرها في واقع المسلمين وعدم قدرتها على تغييره. وتلك المشكلة سهلة العلاج بتوفيق الله إن توفرت لها الجهود اللازمة والبحوث المطلوبة، وعلاجها يتكون من خطوات معدودة أولها تحديد المجال ثم دراسته بعمق من قبل الفقهاء والعلماء من أهل العلم بنصوص الشريعة لتحديد ثوابت هذا المجال، تلك الخطوة التي قام بها الدكتور محمد سليم العوّا في المجال السياسي في مناقشته الشيقة مع برهان غليون في الكتاب القيم (النظام السياسي في الإسلام) وأسماها "القيم الملزمة" للنظام السياسي الإسلامي. وأظن أن سحب هذا المفهوم على المجالات الحياتية المختلفة (كالاقتصاد والاجتماع وغيرها) يعود بالنفع الكبير على الأمة؛ فلكل من هذه المجالات (قيم ملزمة) لابد من توافرها حتى يُعتَرف للنظام بإسلاميته. وبناء على تلك القيم الملزمة والأهداف المقاصدية يمكن للمفكرين –في ضوء فهمهم للواقع من ناحية ومنهجيات التغيير من ناحية أخرى- أن يضعوا (خطة عمل) تحمل الأمة إلى مقاصدها حملا؛ ثم تُسَوق هذه الخطط الحركية العملية إلى الجماهير من خلال الحركات الإسلامية والدعاة المتحركين بين صفوف الجماهير. (8) هذه فيما أرى هي مهمة المفكرين من أبناء أمة الأسلام؛ أن يحللوا الواقع أولا من خلال عمليات الفك والتركيب اللازمة، ثم أن يقوموا بعد ذلك بوضع خطة لإصلاح وتغيير هذا الواقع في ضوء مقاصد الشريعة مع مراعاة اختلاف الأهداف باختلاف الأدوار، كل ذلك من خلال العمل جنبا إلى جنب مع العلماء والفقهاء من ناحية –لما لهم من أهمية في تحديد بعض الأمور كما سبق، ولأهمية وجودهم حتى لا تطغى الأهداف العامة على الأحكام الفقهية الجزئية فتضل الأمة- والعمل إلى جانب (النشطاء الإسلاميين) سواء الدعاة أو الحركات الإسلامية حتى لا تظل تلك المجهودات الفكرية أسيرة الكتب، بل تبقى الكتب أوعية لحفظها من التحريف ويبقى مكانها الحقيقي (الشارع) والجماهير. تلك المهمة ليست باليسيرة، وهي ليست مهمة يقوم بها رجل أو رجلان، بل هي مهمة أمة المفكرين؛ هي مهمة جماعية تحتاج إلى المأسسة من خلال المراكز البحثية وورش العمل والندوات والكتابات والمحاضرات وغيرها من عمليات التواصل المستمر مع الجماهير ومع الفقهاء حتى تتطور الأفكار ووتكامل المجالات بشكل مستمر، ويتم رفع الواقع وتحليله بأدق صورة ممكنة. ومن حسن الحظ أن هناك نماذجا غير إسلامية يمكن الاستفادة منها بشدة وتطويرها في هذا الإطار، فنموذج مجلس الدولة في القانون الوضعي يقوم بجزء ليس باليسير مما أحاول التنويه عنه؛ فهو يقوم برفع الواقع بشكل أكثر من جيد –على الأقل من الناحية النظرية- ثم يقوم القانونيون بمحاولة إيجاد حلول لمشكلات الواقع من خلال القانون، أو ربما بتعديل بعض مواد القانون أو إضافة مواد جديدة بما يتناسق مع الدستور ويحافظ على روحه ويجعله أكثر عملية وتطبيقية. والدستور في الإسلام الشريعة؛ والمجال المطلوب إصلاحه ليس القوانين فحسب؛ ففي ذلك تعطيل شديد للمقاصد، ولكن المطلوب إصلاحه هو كافة مناحي الحياة؛ التربوي منها والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والتعليمي وغيرها من مجالات الحياة المختلفة. فتلك تجربة فيما أرى هي جديرة بالدراسة والبحث والبناء عليها حتى نصل للأنموذج الإسلامي الأمثل. أظن أن هذا هو سبيل نجاة الأمة وتخليصها من مشكلاتها الفكرية وبالتالي من سائر المشكلات، وأظن أن تعطيل العمل في علاج القصور في هذا الجانب ذنب كبير، سيسئل عنه من أمة الإسلام مفكريها.والله يقول الحق وهو يهدي السبيل، والحمد لله رب العالمين.
المراجع: د. أحمد بوعود؛ فقه الواقع: أصول وضوابط د. برهان غليون- د. محمد سليم العوا؛ النظام السياسي الإسلامي د. جمال الدين عطية؛ نحو تفعيل مقاصد الشريعة المستشار طارق البشري؛ الملامح العامة للفكر السياسي الإسلامي في التاريخ المعاصر المستشار طارق البشري؛ ماهية المعاصرة د. يوسف القرضاوي؛ كيف نتعامل مع القرآن العظيم د. يوسف القرضاوي؛ مقاصد الشريعة بين المقاصد الكلية والنصوص الجزئية